اقتحام واسع للأقصى.. توتر شديد ودعوات للرباط

الأحد 22 يوليه 2018

اقتحام واسع للأقصى.. توتر شديد ودعوات للرباط
 
تشهد باحات المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الأحد، حالة من التوتر والاحتقان بعد بدء المستوطنين بتنفيذ تهديداتهم باقتحام باحات الأقصى والقيام بطقوس تلمودية في باحاته، حيث تواصل جماعات المتطرفين اقتحامها ليدنسها حتى اللحظة 720 مستوطناً.
 
ويفيد فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة في دائرة أوقاف القدس بأن 720 مستوطنًا يقتحمون الأقصى منذ ساعات الصباح، ويؤدون صلوات تلمودية عند باب الرحمة.
 
وأشار في حديث لمراسلنا أن شرطة الاحتلال تعرقل عمل حراس الأقصى، فيما تحدث عن أن المستوطن يهودا غليك يتواجد صباحا عند باب القطانين وأدى صلوات تلمودية.
 
وفي الأثناء، قال مراسلنا في القدس إن قوات الاحتلال اعتقلت فتى رفع العلم الفلسطيني داخل المسجد الأقصى.
 
وأضاف أن من بين المقتحمين النائب الصهيوني المتطرف يهودا غليك، ومجموعة من اليمين الصهيوني الذين حاولوا تفجير المسجد الأقصى عام 1996م.
 
وقال مراسلنا إن مجموعات كبيرة من المستوطنين أمّت باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى) طوال ساعات الليلة الماضية وخرجت بمسيرات متعددة، واستهدفت معظمها سوق القطانين التاريخي في شارع الواد والمُفضي بنهايته الى المسجد الأقصى، وشرعت بأداء صلوات وطقوس وشعائر تلمودية أمام باب الأقصى من هذه الجهة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
 
ولفت الى عدة محاولات لمستوطنين يوم أمس لاقتحام الأقصى من أبواب متعددة نظرا لإغلاق باب المغاربة يومي الجمعة والسبت، في حين أدت مجموعة من المستوطنين صلوات تلمودية في مقبرة باب الرحمة، وتحديدا قُبالة الباب الذهبي المغلق في سوار المسجد الأقصى وسط مشادات مع مجموعة من المقدسيين.
 
وفي الأثناء، دعت القوى الوطنية والإسلامية في القدس، إلى النفير العام والرباط في المسجد الأقصى، الذي يتعرض لاقتحام واسع.
 
وكان نشطاء فلسطينيون، قد دعوا أهالي القدس والداخل المحتل وكل ما يتمكن الوصول إلى باحات المسجد الأقصى، للرباط فيه والتصدي لاقتحامات المستوطنين يوم الأحد المقبل.
 
وأطلق الفلسطينيون دعواتهم رداً على دعوات أطلقتها الجمعيات الاستيطانية والتي تضمنت حشد المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة يوم الأحد الموافق 22 تموز، وذلك لإحياء ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل".
 
وحذر النشطاء من تصاعد أعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى يوم الأحد، قد يتخللها تأدية طقوس تلمودية داخل الباحات.
 
وتأتي دعوات المستوطنين في ظل تصعيد اقتحامات المسجد الأقصى برفقة وزراء حكومة الاحتلال وأعضاء في الكنيست الإسرائيلي، فيما تدّعي تقارير الجمعيات الاستيطانية أن الاقتحامات التي نفذها المستوطنون منذ بداية عام 2018 شكلت رقماً قياسياً لم يسجل منذ عام 1967.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية