آخـر الأخبـار

الأزبط لسبق 24: تهديدات الاحتلال بشن عدوان على غزة ليست جديدة

الأربعاء 12 فبراير 2020

الأزبط لسبق 24: تهديدات الاحتلال بشن عدوان على غزة ليست جديدة
 
قال الناطق الرسمي لحركة المقاومة الشعبية خالد الأزبط، إن تهديدات قادة الاحتلال الإسرائيلي المتكررة بشن عدوان على قطاع غزة، ليست  جديدة وهناك كثير من التقارير الأمنية التي تتوارد عن تحضير الاحتلال لضربة كبيرة للقطاع.
 
وتوقع الأزبط في تصريح خاص بسبق24 أن يكون العدوان بشكل مركزي  ضد المدنيين لإرباك المقاومة الفلسطينية.
 
وبين أن رهان إسرائيل على  حالة التطبيع والموافقة سواء المباشرة أو غير المباشرة من المحيط العربي على صفقة القرن،  يعطي العدو في منظوره الشرعية الدولية والعربية لعملية عسكرية  واسعة النطاق في قطاع غزة، في محاولة لإسقاط المقاومة.
 
وأكد أن استناد الاحتلال إلى خطاب الرئيس محمود عباس في جامعة الدول العربية وحديثه على أنه سيبقى ضمن  تحالف "سي أي ايه" في محاربة الإرهاب الدولي  والمحلي، وتأكيده في مجلس الأمن على أنه يرفض كل أشكال المقاومة  المسلحة، يعطي الضور الأخضر الأخير للعدو لشن العملية العسكرية على غزة.
 
وشدد على أن المقاومة الفلسطينية تتابع موضوع التهديدات الإسرائيلي، مبينا أن كل الوحدات العاملة المختصة في الميدان هي في حالة طوارئ دائم وعلى جهوزية كاملة.
 
وقال  "الغرفة المشتركة بكافة فصائل المقاومة  تعلم أن العدوان  القادم لا يستهدف فصيل بل مشروع المقاومة برمته"
 
وأضاف "هذا التهديد  في حال أصبح عدوان سيكون عدوان مصيري للشعب الفلسطيني ستثبت فيه المقاومة الحق التاريخي بمقاومة شعبنا وإسقاط صفقة القرن". 
 
وأشار إلى أن الاحتلال يهدف من العملية نزع سلاح المقاومة، موضحا أن المقاومة تريد أن تفرض معادلة الوجود الفلسطيني  والحق الفلسطيني على الأرض الفلسطينية.
 
وتابع "نحن نراهن في أي عدوان قادم على البعد العربي  والشارع العربي للخروج ونصرة القضية  الفلسطينية وتثبيت الحق الفلسطيني، كما نراهن على الضفة الغربية وعلى ساحات فلسطين للقيام  بثورة  موحدة لمواجهة الصفقة والعدوان الذي يريد أن يضم الضفة والقدس".
 
واستطرد "نحن نقول أن الظرف السياسي  والأمني والميداني ظرف صعب والأيام والساعات القادمة حرجة جدا".

اقـرأ أيـضـــاً

تصريح صحفي صادر عن "فصائل المقاومة الفلسطينية" بشأن الاتفاق الخياني بين حكومة ابوظبي والكيان الصهيوني - نستنكر وندين بأشد العبارات الاتفاق الخياني الذي اعلن اليوم بين حكومة ابوظبي والكيان الصهيوني واظهر تطبيع العلاقات بشكل كامل بينهما ، في تنكر واضح لدماء الأمة التي سالت دفاعا عن فلسطين وخيانة لحقوق شعبنا في كل ذرة تراب في فلسطين. - اعلان التطبيع مع الكيان من قبل نظام الإمارات هو تكريس للتعاون السري بينهما لعقود من الزمن، ويأتي ايضامباركة للكيان الصهيوني للاستمرار بعمليات القتل والارهاب بحق شعبنا والمضي في سرقة الأرض في القدس والضفة.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية