الأزبط : معركة السجيل كانت تأكيدا على أن كتائب الناصر حاضرة بأي لحظة لردع العدوان عن شعبنا

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

الأزبط : معركة السجيل كانت تأكيدا على أن كتائب الناصر حاضرة بأي لحظة لردع العدوان عن شعبنا
 
أكد الناطق الاعلامى لحركة المقاومة الشعبية الاستاذ " خالد الأزبط " في ذكرى انتصار المقاومة في معركة السجيل لا بد من الحديث بأن أول من كان له السبق في الرد على جريمة الاحتلال باغتيال قائد أركان المقاومة الشهيد القائد الكبير/ أبو محمد الجعبري هم كتائب الناصر صلاح الدين التي كانت على جاهزية وتتوقع العدوان بأي لحظة , فكان الرد في اللحظات الأولى متتابعا وفق الخطة المعدة لدى الكتائب للتعامل الميداني مع مثل تلك الانتهاكات الصهيونية , فانطلقت عشرات الصواريخ منذ اللحظات الأولى وتم أخذ الأماكن الخاصة بالمجاهدين حسب الخطة التي وضعتها قيادة الكتائب , وبدأت المعركة الشرسة التي ما كان بحمد الله من خلالها إلا مزيدا من اطلاق الصواريخ والاصابات المباشرة بمواقع العدو وجنوده , وتتزايد الرشقات والمدى لها تدريجيا وفق الاجماع الفصائلي لادارة المعركة إضافة إلى العمل النوعي المشترك مع فصائل المقاومة في اطلاق الصواريخ وبعض المهام الجهادية الأخرى .
 
ولذلك نقول أن هذه المعركة كانت تأكيدا على أن كتائب الناصر حاضرة بأي لحظة لردع العدوان عن شعبنا وأنه لا يمكن لأحد أن يتحدث عنها إلا أنها من الفصائل الثلاثة الأولى في الميدان ليس رياء ولكن واقعا وضرباتهم تشهد بذلك واعلام العدو الذي أكد أن صواريخ المقاومة كانت ذات تخطيط ونوعية في انتقاء جميع أهدافها خير شاهد على ذلك .

اقـرأ أيـضـــاً

مجموعات الشهيد مبارك الحسنات تطلق عشرات البالونات الحارقة وتشارك بالارباك الليلي وتطلق قنابل صوت على قوات الاحتلال شرق البريج وتعمل جميع الوحدات بالمواجهات مع قوات الاحتلال في جميع مناطق شرق القطاع ومنطقة زيكيم وايرز شمال القطاع , وباطلاق البالونات الحارقة بجميع اشكالها , وتعمل بالارباك الليلي , وقص السلك , والكوشوك , والاسهم . ووحدات ابناء القوقا تضم / مجموعات الشهيد مبارك الحسنات وعبد الله الطويل في المحافظة الوسطى ومجموعات الشهيد حسين شامية في محافظتى خانيونس ورفح ومجموعات الشهيد اسماعيل ابو القمصان في محافظتى غزة والشمال .
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية