الاحتلال يهدم منزلين وتسوية وبركسات وأسوارًا دون سابق إنذار بالقدس

الأربعاء 02 أكتوبر 2019

الاحتلال يهدم منزلين وتسوية وبركسات وأسوارًا دون سابق إنذار بالقدس
 
هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء، منزلين وتسوية (منزل بسيط) وبركسات وحظيرة أغنام لعائلة عبيدات، وأسوارًا لعائلات في حي الصلعة بجبل المكبر جنوبي مدينة القدس المحتلة.
 
وذكر علي عبيدات لمراسل "صفا" أنه تفاجأ بقوات الاحتلال تحاصر منزله من جميع الجهات، وتشرع بهدم بركس للأغنام والخيول والدواجن، دون سابق انذار.
 
وأوضح أن جرافات الاحتلال هدمت منزله المبني منذ عام ١٩٩٤، دون أن يسمح الجنود له بإخراج كافة محتوياته، ما أدى إلى تلف معظم الأثاث.
 
وجرت مشادات كلامية بين عبيدات ونجله معتز من جهة وقوات الاحتلال من جهة أخرى خلال هدم المنزل، إذ حاولت القوات الاعتداء عليهما بالضرب.
 
وأشار عبيدات إلى أن منزله عبارة عن بناء قديم، ولم يستلم أي إنذار أو مخالفة بناء بحقه طوال السنوات الماضية، ومبني من الطوب ومسقوف بالزينكو.
 
ويعيش المقدسي عبيدات وزوجته في منزل مساحته ٨٥ مترًا مربعًا، ومكون من غرفتين وشرفة ومطبخ وحمام.
 
ولفت إلى أن موظفي البلدية هدموا بركسًا للأغنام والخيول مبني من الزينكو منذ عام ١٩٨٤، وتبلغ مساحته ٥٠٠ متر مربع.
 
كما هدمت اليوم "تسوية" مبنية من الطوب ومسقوفة بالزينكو لنجله معتز، تبلغ مساحتها ٨٠ مترًا.
 
ويقطن معتز التسوية مع زوجته و٤ أولاد أكبرهم عمره ٩ سنوات وأصغرهم ٤ سنوات.
 
وجرفت آليات الاحتلال أرضهم وخلعت المزروعات منها، وحطمت كافة محتويات التسوية.
 
وفي السياق، هدمت جرافات بلدية الاحتلال اليوم منزلًا يعود للمقدسي وليد جميل عبيدات، دون سابق انذار.
 
وأفاد وليد بأن البيت مبني من الزينكو منذ عام ١٩٩٢ وتبلغ مساحته ١٤٠ مترًا مربعًا، وأرضيته من الاسمنت ومكون من ٤ غرف.
 
ويعيش وليد في البيت مع زوجته وخمسة أولاد اكبرهم عمره ١٨عامًا وأصغرهم ٣ أعوام.
 
كما هدمت حظيرة أغنام تعود للمقدسي وائل عبيدات في حي الصلعة بجبل المكبر.
 
وواصلت عملية الهدم لتطال أسوارًا حول الأراضي تعود لعدة عائلات في نفس المنطقة، عرف من بينهم أحمد فوزي السرخي وأبو هدوان.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية