الازبط :في رحاب ذكرى معركة العصف المأكول على غزة وحرب تموز على لبنان مقاومة اسلامية مستمرة ضد الاحتلال الصهيوني حتى زواله عن فلسطين كل فلسطين

الأربعاء 12 يوليه 2017

بيان صادر عن الناطق الاعلامي لحركة المقاومة الشعبية أ. خالد الأزبط 

 في رحاب ذكرى معركة العصف المأكول على غزة وحرب تموز على لبنان 

مقاومة اسلامية مستمرة ضد الاحتلال الصهيوني حتى زواله عن فلسطين كل فلسطين

في حديث للاستاذ خالد الازبط الناطق الاعلامي لحركة المقاومة الشعبية , في رحاب ذكرى معركة العصف الماكول لعدوان 2014 على غزة وعدوان تموز 2006 على لبنان بأن التناسق في توأنة الذكرى للمعركتين له دلالاته الكبيرة في ظل الحرب الاقليمية والعالمية على اركان المقاومة في فلسطين ولبنان وايران لان هذا المحور افشل كل المخططات الرامية لاقامة دولة اسرائيل الكبرى من النيل للفرات بل جعل المعادلات تنقلب في وجه العدو الصهيوني وبدء العد التنازلي لزواله من قلب امتنا العربية والاسلامية .

وشدد الازبط بأن ما حققته المقاومة بلبنان على ايدي مجاهدي حزب الله منذ البدء بالعدوان حتى انتهاء المعركة وصفقة التبادل كان عاصفة عسكرية وامنية واستخباراتية زلزلت اركان العدو واتباعه وعملائه وتلاها تلك النكسات للعدو الصهيوني بكامل اجهزته الامنية والعسكرية في عدوانه على غزة لثلاث مرات يجد في كل مرة مفاجأت المجاهدين واعداهم .

 
واكد بأن محور المقاومة بقيادة الجمهورية الاسلامية كان له الاثر الكبير لتحقيق الانتصارات للمقاومة والشعوب المستضعفة وهزيمة العدو الصهيوني في كل المواقع واننا لن نترك سلاحنا الا بتحرير كامل ترابنا فلسطين ودحر العدو عن كل شبر من ارضنا العربية والاسلامية وهزيمة قوى الشر والارهاب والتطرف .

المكتب الاعلامي 
حركة المقاومة الشعبية في فلسطين

 
الأربعاء الموافق 12/07/2017م 

اقـرأ أيـضـــاً

ابو سيف خلال مؤتمر صحفي للفصائل في ذكرى استشهاد الجعبري...المقاومة السبيل الوحيد لكنس الاحتلال وتحقيق امال وطموح شعبنا الفلسطيني أكد القيادى بحركة المقاومة الشعبية الاستاذ نبيل أبو سيف خلال عدة لقاءات صحفية على هامش المؤتمر الصحفي للفصائل في الذكري الخامسة لاستشهاد القائد ابو محمد الجعبري وحرب حجارة السجيل صباح اليوم الثلاثاء الموافق 14/11/2017م , على ان المقاومة هى الخيار الاستراتيجى لشعبنا وهى التى ستكنس الاحتلال عن ارضنا وتكسر قيد اسرانا البواسل .
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية