السلطة تدعو القنصل الأمريكي لحضور افتتاحية "المركزي" رغم قرارها مُقاطعة واشنطن

السبت 13 يناير 2018

السلطة تدعو القنصل الأمريكي لحضور افتتاحية "المركزي" رغم قرارها مُقاطعة واشنطن
 
ذكرت صحيفة دوليّة أنّ السلطة الفلسطينية وجّهت دعوةً إلى السفير الأمريكي في القدس المحتلة دونالد بلوم لحضور الجلسة الافتتاحيّة للمجلس المركزي، والذي تبدأ اجتماعاته غدًا الأحد في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.
 
ونقلت صحيفة "الحياة اللندنية" عن مسؤولٍ "رفيع" في السلطة الفلسطينية، لم تُسمِّه، قوله إنّ السلطة لا تزال تُحافظ على العلاقة الرسمية والأمنية مع واشنطن، بالرغم من قرارها الأخير بشأن القدس، واكتفت بقطع الاتصالات فقط مع "الفريق المُختصّ بالعملية السياسية، والذي يضمّ مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنير والمبعوث الخاص جيسون غرينبلات، والسفير الأميركي لدى "إسرائيل" ديفيد فريدمان".
 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرر وقف الاتصالات مع الولايات المتحدة الأمريكية، في أعقاب قرارها عدم تجديد ترخيص عمل مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بواشنطن، مُنتصف نوفمبر الماضي، قُبيل إعلانها قرار الاعتراف بالقدس عاصمةً لدولة الاحتلال مطلع ديسمبر. إلّا أنّ السلطة، وفقَ المصدر الذي تحدّث لـ"الحياة"، وجّهت دعواتٍ إلى السفراء والقناصل كافة في القدس ورام الله المُحتلّتيْن لحضور افتتاحية المركزي، بمن فيهم الأمريكي دونالد بلوم.
 
وكان كلٌ من كوشنير وغرينبلات زاروا الأراضي الفلسطينية المحتلة أكثر من مرّة في الفترة التي سبقت قرار ترامب بشأن القدس، أواخر العام الماضي، فيما أعلنوا أنهم يُجرون لقاءات "في إطار الجهود الأمريكية من أجل إحياء عمليّة السلام وللاستماع لموقفيْ السلطة الفلسطينية و"إسرائيل" في هذا الإطار"، فيما يتبيّن من كافة تصريحات المبعوثيْن الأمريكييْن انحيازُهما الكامل للعدو الصهيوني وسياساته في المنطقة، وتنفيذُهما الدقيق لتوجيهات ترامب في هذا السياق، والتي تُخدم بشكل مُطلق كيان الاحتلال.
 
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية