الفصائل : زيارة مايك بينيس نائب الرئيس الامريكي إمعان فى الانحياز الامريكي للاحتلال وسياساته العنصرية

الإثنين 22 يناير 2018

بسم الله الرحمن الرحيم
 
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة
 
بيان صحفي صادر عن لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية
 
زيارة مايك بينيس نائب الرئيس الامريكي إمعان فى الانحياز الامريكي للاحتلال وسياساته العنصرية
 
تأتى زيارة / مايك بينيس نائب الرئيس الامريكي للمنطقة ولدولة الاحتلال التى يبدأها بزيارة للقدس المحتلة ولحائط البراق زعما باعتباره رمزا دينيا يهوديا تعبرا عن حالة العنجهية الامريكية والعداء المتواصل لشعبنا كي تعطى غطاء لجرائم الاحتلال وعنصريته وتدفع المنطقة نحو الانفجار وتنهى اي إمكانية للسلام او الاستقرار في الارض المقدسة وفى العالم اجمع .
 
ان مجمل السياسة الامريكية الغير قانونية والغير اخلاقية والمرفوضة فلسطينيا وخاصة ما تقوم به من سياسات عدوانية ضد وكالة الغوث الدولية ومؤسسات الاممم المتحدة تجعل من كل شعبنا موحدا فى مواجهتها ورفض التعامل او الاتصال مع بينيس او اي من المسئولين الأمريكيين او مقابلتهم وتعتبر اي لقاء يضم اي من الشخصيات الفلسطينية مع اي من مبعوثى ترامب او ممثلى الحكومة الامريكية خروجا عن موقف الاجماع الوطنى وإضعافا له وكسرا لارادة شعبنا فى مقاطعة الادارة الامريكية وتثمن لجنة المتابعة موقف ممثلى الجماهير الفلسطينية فى الداخل بمقاطعة خطاب بينس ورفض اي لقاء معه فى خطوة وطنية عالية.
 
ان جماهير شعبنا البطل تخرج فى كل مكان لتعبر عن رفضها للسياسة الامريكية باكملها وبزيارة بينيس العدوانية وتؤكد ان شعبنا قادر على حماية ترابه الوطنى ومقدساته الدينية والتاريخية ولن يسمح لأحد مهما كانت قوته ان يفرض ارادته على الشعب الفلسطيني .
 
ان مقاطعة الادارة الامريكية هى الخطوة الاولى فى الاجراءات اللازمة لمعاقبتها على انتهاكها لحقوق الشعب الفلسطيني وللقانون الدولى ودفعا باتجاه مراجعة كل مواقفها تجاه شعبنا وقضاياه العادلة .
 
لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية - قطاع غزة
 
22-01-2018م
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية