آخـر الأخبـار

المقاومة الشعبية تشارك بمسيرات نصرة للقدس بغرب غزة وخان يونس

الجمعة 03 يناير 2020

المقاومة الشعبية تشارك بمسيرات نصرة للقدس بغرب غزة وخان يونس
 
شاركت قيادة وجماهير حركة المقاومة الشعبية بعد ظهر اليوم في مسيرات نصرة القدس والتى نظمتها حركة حماس غرب غزة وعصر اليوم بخانيونس .
 
وردَّد المشاركون الذين حملوا الأعلام الفلسطينية والرايات الخضراء هتافات تندد بجرائم الاحتلال بحق القدس والمسجد الأقصى.
 
وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس فتحي حماد إن "المسيرة خرجت اليوم لتعلن النفير العام من أجل مواجهة غطرسة العدو الصهيوني ومحاولاته للتطبيع مع العرب لتهويد القدس".
 
وأضاف حماد أنه عندما يقوم العدو بمحاولة التهويد ومصادرة الأراضي والهويات واعتقال المقدسيين خاصة الأطفال ظنا منه أننا سنبيع القدس، لكننا نقول إن القدس ليست للبيع، وإننا لن نتعايش مع الذل والعار والاحتلال والتطبيع.
 
وتابع قوله: "خرجنا اليوم لأن الأقصى آية من القرآن وهو قلب عقيدتنا والقدس عروس عروبتنا وقلب وجهتنا العربية والإسلامية".
 
وقال: "في الوقت الذي تتعرض فيه مدينة القدس لحملة شرسة تستهدف طمس هويتها وتدنيس مقدساتها، استوجب منا إعلان النفير العام للذود عن القدس والمسجد الأقصى والوقوف في وجه المخططات الصهيوأمريكية".
 
ودعا أحرار أمتنا العربية والإسلامية لتحمل مسؤولياتهم تجاه القدس والأقصى، خاصة مع تزايد الانتهاكات والاعتداءات بحقهما في عام 2019، بحسب الإحصائيات الموثقة.
 
وأكد حماد أن هذه الجماهير ستسقط صفقة القرن واتفاقية أوسلو وكل الاتفاقات مع المحتل، داعيا إلى إسقاط التنسيق الأمني.
 
وشدد على موقف حركته انه لا انتخابات فلسطينية بدون القدس، ولكن بدون إذن من الاحتلال الإسرائيلي.
 
وأبرق بالتحية للمرابطين في القدس ولأهل الضفة، مجددا التأكيد بأننا لن نتخلى عن قضيتنا وأهلنا هناك، وسنبقى ثابتين ونعد العدة حتى تحرير الأقصى وكل فلسطين بجيش القسام بإذن الله.
 
كما وجه حماد التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح والشيخ عكرمة صبري وكل المرجعيات الإسلامية والدينية في المسجد الأقصى.
 
وكان المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع قال أمس إن حركته ستنظم مسيرات جماهيرية في مختلف مناطق قطاع غزة، تبدأ من يوم الجمعة وتستمر في الأيام القادمة، لنصرة القدس ورفضاً للاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى.
 
وأضاف القانوع أن المسيرات أيضا ستنظم تأكيدا على إجراء الانتخابات في القدس المحتلة، وحق شعبنا في المشاركة، ورفضاً لسياسة الاستجداء التي تمارسها السلطة.
 
وفي مسيرةٍ مماثلة في خان يونس، قال القيادي في حركة حماس مشير المصري إن "المسجد الأقصى محور الصراع وصاعق التفجير وقنبلة الثورات؛ لا تبدده وعود، ولا تلغيه قرارات؛ فالأقصى لنا؛ والعدو إلى زوال".
 
وقال إنه ورغم محاولات تضييق الحصار ومحاولات إعادة الفوضى من قبل الاحتلال السلطة بغزة؛ فإن عيوننا تتجه نحو الأقصى وتحريره من براثن الغاصبين".
 
وأكد أن "القدس خط أحمر وأمانة الأمة، والدفاع عنها واجب مقدس، وسنعمل مع كل شعبنا والقوى لابقاء القدس وقضيتها على سلم الأولويات ونعمل لتحريرها".
 
وقال إن اتفاقية أوسلو جريمة يجب أن تنتهي؛ "ويجب على سلطة رام الله أن تستجيب للنداءات الشعبية، والكف عن العبث والمتاجرة والركض وراء الوهم والسراب؛ هذه الاتفاقية التي حولت أجهزة السلطة وكلاء للاحتلال؛ واغتيال أبو العطا خير شاهد؛ يجب على السلطة رفع يدها عن شعبنا في الضفة، التي نفذت أروع العمليات".
 
وأشار إلى أن حماس تعمل بكل مسؤولية وطنية لاستعادة الوحدة، على قاعدة استعادت الحقوق وليس التنازلات؛ وقدمت الحركة تنازلات داخلية للوصول لانتخابات شاملة، وحماس تؤكد لا انتخابات بدون القدس، وعلينا الا نستجدي الاحتلال لإجرائها؛ واتخاذ قرارات جريئة بعيدًا عن الاحتلال.
 
ولفت إلى أن التطبيع مع الاحتلال يتنافى مع أخلاق الأمة، ويشكل شرعية للاحتلال، وهو خيانة، وعلى الجميع أن يحدد علاقته مع القدس والأقصى.








 

اقـرأ أيـضـــاً

المقاومة الشعبية تشارك بمسيرة حاشدة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي تنديدا باتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي شاركت حركة المقاومة الشعبية بمسيرة حاشدة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي في مدينة غزة، اليوم الجمعة 14/8، تنديدا باتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية، وأُعلن عنه رسميا يوم أمس الخميس.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية