المقاومة الشعبية تشارك بمسيرة دعت لها حماس بغزة وفاءا للشهيد جرار ورفضا بالتنسيق الامنى

الثلاثاء 06 فبراير 2018

المقاومة الشعبية تشارك بمسيرة دعت لها حماس بغزة وفاءا للشهيد جرار ورفضا بالتنسيق الامنى
 
شاركت قيادة وجماهير حركة المقاومة الشعبية في مسيرة دعت لها حركة حماس مساء اليوم الثلاثاء 06/02/2018م بمدينة غزة وفاءا للشهيد احمد نصر جرار ورفضا للتنسيق الامنى .
 
ووجهت حركة حماس في المسيرة رسالة إلى رئيس وزراء الاحتلال "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو ووزير حربه أفيغدور ليبرمان، بأن فاتورة الحساب لم تغلق باغتيالهم للقائد القسامي أحمد نصر جرار.
 
وأكدت الحركة خلال المسيرات الحاشدة، على لسان القيادي إسماعيل رضوان أن دماء الشهيد جرار رسمت خارطة الوطن وبينت الطريق المقاومة من طريق التعاون مع الاحتلال.
 
وقال رضوان خلال كلمته في المسيرة التي وصلت إلى مفترق السرايا وسط المدينة: "إن هذه المسيرات خرجت غضباً للتنسيق الأمني ووفاءاً لدماء الشهداء ودماء القائد الشهيد أحمد نصر جرار الذي ارتقى بمعركة بطولية".
 
وأضاف: "رحمك الله يا شهيدنا يا ابن القائد نصر جرار، وأنت الذي تربيت في بيت المقاومة، وواصلت اليوم مسيرة والدك، ونفذت عملية نابلس البطولية".
 
ووجه رضوان رسالته إلى السلطة الفلسطينية بضرورة وقف التنسيق الأمني، قائلاً: "ما يهمنا هو تصعيد عمليات المقاومة في الضفة الغربية ضد الاحتلال والسير على درب الشهيد جرار".
 
وأكد أن عملية نابلس البطولية جاءت رداً على قرار ترامب، ورداً على جرائم الاحتلال، موجهاً التحية للشهيد جرار وعائلته المجاهدة والضفة الغربية من غزة وكتائب القسام.
 
وقال: "الضفة الغربية أثبتت أنها ماضية على درب الجهاد والمقاومة وأنها قادرة على اختراق الترتيبات العسكرية الصهيونية، وأن تنتصر على التنسيق الأمني دفاعاً عن القدس والأقصى وكرامة الأمة".
 
وأرسل رضوان التحية لشباب الضفة الغربية قائلاً: "يا شباب ضفة العياش تحية لكم وأنتم تؤكدون على تصعيد المقاومة بكافة أشكالها"، داعياً إلى تصعيد العمل المقاوم بالبندقية والكلاشنكوف. وفق قوله.
 
ورفع المشاركون في المسيرة صوراً للشهيد أحمد جرار ولافتات تؤكد على طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين من دنس الغاصبين.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اقـرأ أيـضـــاً

سياسيون: يجب التوحد وإطلاق يد المقاومة لتحرير القدس شاركت حركة المقاومة الشعبية بحضور ندوة نظمتها كتلة التغيير والاصلاح البرلمانية ورابطة علماء فلسطين صباح اليوم الاثنين الموافق 19/02/2018م بعنوان (القدس بين الشريعة والقانون ) . حيث أجمع نواب ومختصون فلسطينيون على ضرورة توحيد كل الجهود والطاقات الفلسطينية، وإطلاق يد المقاومة بكافة أشكالها وأنواعها، والعمل على تشكيل جيش إسلامي لتحرير القدس والمسجد الأقصى المبارك من براثن الاحتلال الإسرائيلي.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية