المقاومة الشعبية تشارك بوقفة تضامن مع الأسرى أمام الصليب الأحمر بغزة نظمتها مهجة القدس

الإثنين 11 يونيو 2018

المقاومة الشعبية تشارك بوقفة تضامن مع الأسرى أمام الصليب الأحمر بغزة نظمتها مهجة القدس

شاركت حركة المقاومة الشعبية ممثلة بمسؤول ملف الاسري بها الأستاذ نبيل ابو سيف بوقفة تضامن مع الاسري الابطال امام مقر الصليب الاحمر بغزة والتى نظمتها مؤسسة مهجة القدس للاسري والشهداء .

حيث ابرقت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى، بالتحية والتهنئة للأسرى وعائلاتهم بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، متوجهة بالشكر لكل المؤسسات والجهات التي ساهمت في دعم قضية الأسرى في سجون الاحتلال.


ودعا المتحدث باسم مؤسسة مهجة القدس، طارق أبو شلوف، المؤسسات والمحافل الدولية إلى تفعيل بنود الاتفاقيات الحقوقية، وإرسال لجان لكشف الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق الأسرى في السجون.


وقال أبو شلوف خلال وقفة تضامن مع الأسرى نظمتها مؤسسة مهجة القدس أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي بغزة اليوم الاثنين، إن الاحتلال لا يزال يعاقب أبناء الشعب الفلسطيني بزجهم في زنازين الاعتقال الإداري من دون تهمة، ومن غير إعطاء المعتقل أو محاميه الحق في الاضطلاع على ملفه (السري)، موضحا أن الاعتقال الإداري استهدف كافة شرائح المجتمع، من نواب وصحفيين ونساء وأطفال ورياضيين. 

وأضاف: قبل شهرين اتخذ الأسرى الإداريون عدة خطوات كان أبرزها مقاطعة المحاكم الصهيونية، ونتج عن هذا تعهد إدارة السجون بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، إلا أن تلك الإدارة ماطلت في تنفيذ الاتفاق وحاولت الالتفاف على خطوات الأسرى". 

وتابع أبو شلوف بالقول: الأسرى يلوحون اليوم بالإضراب عن الطعام، حيث يخوض الأسير حسن شوكة معركة الأمعاء الخاوية منذ عشرة أيام، احتجاجا على تحويله للاعتقال الإداري بعد إنهاء فترة حكمه". 

وتحدث الناطق باسم مهجة القدس عن عزل الأسير القيادي أيمن اطبيش المعتقل منذ عام 2016 والذي وقع تحت طائلة الحبس الإداري منذ اللحظات الأولى لاعتقاله، ولا يزال في العزل الانفرادي للعام الثاني على التوالي، يعاني وضعا صحيا غاية في السوء، في ظل إهمال طبي متعمد تمارسه سلطات السجون بحقه.

وتعهد أبو شلوف بالاستمرار في فضح جرائم وممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى، داعيا كل جهات الاختصاص إلى التحرك على وجه السرعة، لإنهاء معاناتهم خلف قضبان الحديد.

اقـرأ أيـضـــاً

حركة المقاومة الشعبية تشارك بحضور ندوة بعنوان / تداعيات اتفاقيات اوسلو على القضية الفلسطينية بعد مرور 25 عام , شرق غزة طالبت قوى وطنية وإسلامية فلسطينية بضرورة تشكيل جبهة وطنية فلسطينية للضغط على السلطة لإنهاء أوسلو، مؤكدين أن تمسك شعبنا بثوابته يُحتم على السلطة إلغاء ذلك الاتفاق. جاء ذلك خلال ندوة سياسية عقدتها لجنة العلاقات الوطنية للقوى الوطنية والإسلامية شرق مدينة غزة، مساء اليوم الأحد، بعنوان "تداعيات اتفاقيات أوسلو على القضية الفلسطينية بعد مرور 25 عام"، بمشاركة ممثلين عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية ولجان المقاومة وحركة الأحرار وحركة المقاومة الشعبية وحركة المجاهدين.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية