المقاومة الشعبية تشارك بوقفة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام نظمتها حركة الأحرار

الأربعاء 17 مايو 2017

المقاومة الشعبية تشارك بوقفة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام نظمتها حركة الأحرار
 
شاركت حركة المقاومة الشعبية بوقفة دعم وإسناد للأسرى المضربين عن الطعام نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية اليوم الأربعاء الموافق 17-5-2017 أمام مقر المندوب السامي بمدينة غزة بمشاركة فصائلية وشعبية واسعة من الوجهاء والمخاتير .
 
ودعا المهندس ياسر خلف الناطق الاعلامى لحركة الاحرار قادة وزعماء الأمة العربية والإسلامية لتحمل مسؤولياتهم الدينية والإنسانية والوطنية لدعم شعبنا وأسرانا المضربين عن الطعام لليوم ال 31 على التوالي لتعزيز صمودهم والضغط على الاحتلال الصهيوني لإنهاء معاناتهم, ولاستثمار لقائهم مع ترامب لدعم شعبنا وقضاياه العادلة.
 
كما دعا خلف محمود عباس وقيادة السلطة للتوقف عن التنكر لآلام وأوجاع الأسرى ورفع يد أجهزته الأمنية الثقيلة عن أبناء شعبنا ومقاومته في الضفة والتوقف عن التصدي وقمع مسيرات وفعاليات التضامن مع الأسرى ووقف التنسيق الأمني, وتدويل قضيتهم في المحافل الدولية عبر حراك دبلوماسي واسع لفضح جرائم الاحتلال وتشكيل جبهة ضغط عليه لإنهاء معاناة الأسرى.
 
واضاف خلف: كل محاولات إشغال شعبنا عن إسناد ودعم الأسرى ستبوء بالفشل, والمقاومة قادرة على تحقيق الانتصارات على الاحتلال وتحرير الأسرى في السجون كما حررت إخوانهم في صفقة وفاء الأحرار, ونحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أسرانا المضربين.
 
ودعا خلف جماهير شعبنا في الضفة والقدس لتصعيد الحراك الجماهيري والشعبي مع الاحتلال وتفعيل كل وسائل المقاومة والمواجهة وعلى رأسها العمليات البطولية والنوعية وتطوير الانتفاضة للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى المضربين.
 
من جانبيه شدد الأستاذ طلال أبو ظريفة القيادي في الجبهة الديمقراطية في كلمة الفصائل الفلسطينية بأن الاحتلال الصهيوني سيفشل في كسر صمود أسرانا ولن يفلح في اللعب على عامل الوقت لإجهاد الأسرى نفسيا وجسدياً, داعيا للمزيد من فعاليات الإسناد والدعم للأسرى لتحقيق الانتصار على السجان الصهيوني, مطالبا قيادة السلطة بالتحرك في كافة الاتجاهات عربيا ودوليا لدعم أسرانا وتحقيق انتصارهم.
 
من ناحيته استهجن وكيل وزارة الأسرى والمحررين أ. بهاء الدين المدهون ضعف الحراك الشعبي والجماهيري الداعم لنضال الأسرى, مؤكدا أن قضية الأسرى هي قضية شعبنا أجمع وليس قضية أحد بعينه, داعيا لتكثيف الفعاليات على كافة الأصعدة, كما طالب المدهون محمود عباس باستغلال كل ما بيد السلطة من أوراق قوة لنصرة أسرانا.
 
 
 
 
 
 
 
انطلاقتنا ال 14 - نادر حمودة
يا حركتنا الأبية
اشتدي يا فوارس غزتنا
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية