المقاومة الشعبية تشارك بوقفة نظمتها حركتا الاحرار والمجاهدين وجمعية واعد بمخيم جباليا

الخميس 11 يناير 2018

المقاومة الشعبية تشارك بوقفة نظمتها حركتا الاحرار والمجاهدين وجمعية واعد بمخيم جباليا
 
شارك القيادى نبيل ابو سيف مسؤول دائرة القدس والاسري لحركة المقاومة الشعبية بوقفة جماهيرية نظمتها حركة الأحرار وحركة المجاهدين وجمعية واعد بعنوان "قانون إعدام الأسرى وتهويد المسرى ستكسره سواعد المنتفضين"وذلك صباح اليوم الخميس 11-01-2018م مقابل مركز شرطة جباليا شمال قطاع غزة .
 
واكد م. ياسر خلف الناطق باسم حركة الاحرار , ان قرار ترمب لن يمر وشعبنا سيسقط كل المؤامرات التي تنتقص من حقوقه أو تستهدف ثوابته وسلاح مقاومته، داعيا لاستمرار الحراك الشعبي والجماهيري وتصعيد المواجهة وتفعيل كل أدوات القوة لدى شعبنا على طريق تصعيد الانتفاضة وتطوير أدواتها ووسائلها للضغط على الاحتلال وتشكيل حالة استنزاف لحظي لمؤسساته الأمنية والعسكرية والمجتمع الصهيوني كاملا.
 
واضاف خلف ان حراك السلطة ورئيسها محمود عباس لم يرتقي للمستوى المطلوب ومن يدعي مجابهة قرار ترامب والانحياز الأمريكي عليه وضع رؤى واستراتيجيات تستند على مبدأ الشراكة والتكامل في الأدوار وتعزيز الجبهة الداخلية من خلال رفع العقوبات عن غزة ووقف التنسيق الأمني في الضفة والتحلل فورا من أوسلو وملاحقه وسحب الاعتراف بالاحتلال.
 
وعلق خلف على عقد المجلس المركزي في رام الله تحت حراب وحماية الاحتلال , مؤكدا انها محاولة لذر الرماد في العيون وامتصاص الغضب الشعبي والمطلوب قبل عقد جلسة جديدة للمركزي تنفيذ قرارات الجلسة الماضية 2015 وعلى رأسها وقف التنسيق الأمني، ناصحا حركتي حماس والجهاد الإسلامي لعدم المشاركة التي لن تتعدى الشكلية وبالتالي سيكونوا شهود زور وسيمنحوا الشرعية لجسم متهالك ومنتهي الصلاحية أصلا.
 
واضاف خلف ان الخيار الأمثل لمواجهة الاحتلال وقوانينه العنصرية والتي كان آخرها إعدام منفذي العمليات الفدائية هو خيار المقاومة، داعيا لتبني استراتيجية وطنية موحدة ترتكز على خيار التمسك بالثوابت وعلى برنامج المقاومة بكافة أشكالها وعلى رأسها المسلحة.
 
من جانبه أكد القيادي في حركة المجاهدين مؤمن عزيز على أن المقاومة قادرة على تحرير أسرانا كما نجحت بكل بسالة تحرير أكثر من 1000 أسير في صفقة وفاء الأحرار، قائلا سنعمل كل ما بوسعنا من قوة لتحرير أسرانا الذين هم رمز عزتنا، ومشددا بأن قانون إعدام الأسرى سينعكس لهيبا على الاحتلال وسيزيد من لهيب الانتفاضة.
 
من ناحيته أوضح أ. ياسر صالح عن جمعية واعد بأن الاحتلال يضرب بعرض الحائط كل القوانين الدولية الخاصة بالأسرى ولازال ينتهك حقوقهم خاصة الأطفال والمرضى الذين هم بأمس الحاجة للعلاج، داعيا المؤسسات الحقوقية والإنسانية لتحمل مسؤولياتها إزاء ذلك قبل فوات الأوان وارتقاء الشهداء من الأسرى.
 
 
 
 
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية