المقاومة الشعبية تشارك في وقفة جماهيرية نظمتها حركة الاحرار رفضاً لمخطط الضم وصفقة القرن وللإعلان عن سلسلة فعاليات جماهيرية لإحياء الذكرى ال13 لانطلاقتها

الثلاثاء 30 يونيو 2020

المقاومة الشعبية تشارك في وقفة جماهيرية نظمتها حركة الاحرار رفضاً لمخطط الضم وصفقة القرن وللإعلان عن سلسلة فعاليات جماهيرية لإحياء الذكرى ال13 لانطلاقتها

شارك وفد قيادى من حركة المقاومة الشعبية اليوم الثلاثاء 30-06-2020م في وقفة جماهيرية نظمتها حركة الأحرار الفلسطينية رفضاً لمخطط الضم وصفقة القرن وللإعلان عن سلسلة فعاليات جماهيرية لإحياء الذكرى ال13 لانطلاقتها بعنوان "معاً لمواجهة الضم وإسقاط الصفقة" . 

حيث دعا الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية خالد أبو هلال، أبناء شعبنا الفلسطيني للمشاركة الواسعة غدًا الأربعاء في الأراضي الفلسطينية كافة رفضًا لمخطط الضم الإسرائيلي ورفضًا لخطة ما تُسمى "صفقة القرن".
 
وقال أبو هلال خلال كلمة له في الوقفة: "غدًا الأربعاء سنوجه رسائل مهمة للاحتلال الإسرائيلي من خلال المسيرات الجماهيرية الحاشدة بأن شعبنا لن يتوانى في الدفاع عن أرضه وعرضه.
 
وشدد على أن المشاركة الجماهيرية رسالة إلى العالم أجمع بأن إرادة شعبنا قادرة على اسقاط مشروع الضم واسقاط مخطط "صفقة القرن" الأمريكية.
 
وأضاف: "العدو يستغل الوضع الدولي والإقليمي والعربي والداخلي لتنفيذ مخططاته وسرقة الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ لكن شعبنا سيكون له كلمة قوية في مواجهة مخططاته الخطيرة".
 
وتابع قوله: "علينا أن نذهب إلى ساحة الميدان في الضفة المحتلة والقدس حيث نقاط التماس المباشر مع الاحتلال، فالرصاصة هناك تساوي اعلان حالة حرب وعملية الدهس والطعن تساوي انطلاق شرارة انتفاضة فلسطينية جديدة".
 
وشدد على أن سرقة الأراضي وتقطيع أواصل الضفة المحتلة وسرقة خيرات الضفة المائية والغذائية لن يكسر إرادة شعبنا.
 
كما أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش، أن مواجهة مخطط الضم الإسرائيلي في الضفة الغربية والأغوار يتطلب أمرين هامين في هذه المرحلة بالتحديد.
 
وأوضح القيادي البطش في كلمة له ، أن أول خطوة لمواجهة الضم هو البدء بانطلاق هبة جماهيرية حاشدة في الضفة والقدس وغزة والشتات وأراضي الـ48 للتعبير عن رفضنا المطلق لمخطط الضم الإسرائيلي.
 
وقال: "إن قرار الضم الإسرائيلي يعني على صعيد المواطن الفلسطيني معاناة أخرى جديدة بدلا من أن يتطلع المواطن في الضفة والاغوار وسائر فلسطين الى لحظة الانعتاق من العدو وتحقيق العودة والحرية وتحرير الأقصى، فإنه سيبدأ مرحلة جديدة من المعاناة مع العدو الإسرائيلي سيمنعون من الحركة وتصادر ممتلكاتهم وسيخضعون لإجراءات الولاء للعدو وغيرها الكثير من المعاناة المضاعفة".
 
وعن الخطوة الثانية التي أكد عليها القيادي البطش هي: "استعادة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام الفلسطيني وهذا الامر يستدعي لقاء عاجل للإعلان عن موت الانقسام".
 
وجدد القيادي البطش دعوته إلى الرئيس محمود عباس لضرورة انعقاد الاطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية أو عقد لقاء مع الأمناء العامين للفصائل من أجل التوافق على إجراءات مواجهة صفقة القرن".
 
وفيما يتعلق بالدول العربية قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي: "نراهن على الشعوب العربية والإسلامية والمخلصين والشرفاء بمسلميها ومسيحيها، والمتمسكين بان فلسطين كانت وما زالت القضية المركزية الأولى".
 
وأضاف: "آن الأوان أيها العرب أن تسحبوا مقاومات الاحتلال فأنتم ساهمتم ببقاء الاحتلال عندما خرجتم من دائرة الاشتباك المباشر معه وتحولتم إلى مطبعين وحلفاء تحت مزاعم أمنية".
 
 وشدد القيادي البطش، أن فلسطين لن تقبل القسمة على اثنين فهي لنا ولن نتخلى عنها مهما كان الثمن، فإذا لم نقاوم نحن فلن يقاوم عنا أحد.








 
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية