آخـر الأخبـار

المقاومة الشعبية ضمن وفد الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مخيم الشاطئ) تقوم بزيارة الاسير المحرر المصاب ادم سالم بمشفي الشفاء

الجمعة 13 يوليه 2018

المقاومة الشعبية ضمن وفد الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مخيم الشاطئ) تقوم بزيارة الاسير المحرر المصاب ادم سالم بمشفي الشفاء
 
شارك القيادى بحركة المقاومة الشعبية " هانى الاشقر " وممثلها غرب غزة في لجنة العلاقات الوطنية لفصائل المقاومة " غرب غزة " والهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار ( مخيم الشاطئ ) والناطق باسمها , ضمن وفد من قيادة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار (مخيم الشاطئ) بزيارة الاسير المحرر الطفل المصاب / ادم سالم , بمشفي الشفاء وذلك مساء الخميس الموافق 12/07/2018م .
 
وأكد القيادى هاني الأشقر الناطق بإسم الهيئة بمخيم الشاطئ , أن قيادة الهيئة قامت بزيارة المصاب سالم بعد بتر قدمه نتيجة الاهمال الطبي المتعمد والمقصود من قبل العدو الصهيونى .
 
وأكد الأشقر ان المصاب سالم تم اعتقاله شرق مخيم العودة شرق جباليا خلال مشاركته بمسيرات العودة .
 
وأضاف الأشقر أن الطواقم الطبية بترت الخميس، قدم المصاب "أدم عماد سالم" 15 عاماً في مجمع الشفاء الطبي، نتيجة تلف الأنسجة بفعل إصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء اجتيازه للحدود خلال فعاليات مسيرة العودة.
 
مضيفاً أنّ تم بتر قدم "أدم"، بسبب وجود تعفن وتلف بالأنسجة بفعل الاصابة ،بعد الإهمال الطبي المتعمد من قبل الاحتلال ، إثر إصابته بإطلاق النار عليه واصابته واختطافه لمدة 10 أيام والافراج عنه قبل يومين.
 
وأكد والده خلال الزيارة، أنّ الجيش قام بتعذيب ابنه بوحشية وضربه ، ولم يعالجوه ، وقام بربط الشريان من الفخ بالقدم المصابة ، فقطع الدم عن باقي أجزاءها وأصيبت القدم بتلف وسواد كبير ، الأطباء قرروا اليوم بتر القدم للإنقاذ المصاب .


















 

اقـرأ أيـضـــاً

حركة المقاومة الشعبية : التخاذل العربي وبيع القدس ضوء اخضر للعدو ليواصل مسلسل اجرامه بحق المدينة المقدسة تستنكر حركة المقاومة الشعبية في فلسطين, اقدام سلطات العدو الصهيوني على اغلاق بوابات المسجد الاقصى والاعتداء الغاشم على عدد من المصلين وعُمار المسجد من اهالي القدس، في ظل صمت عربي وإسلامي مخزي. واعتبرت الحركة انه ما كان للعدو ان يتمادى في اعتداءاته وعدوانه على شعبنا الفلسطيني ومقدساته إلا بعد الهرولة العربية للتطبيع مع كيان العدو الصهيوني.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية