المقاومة الشعبية : تهديد العدو باستهداف قيادات الجهاد الاسلامي هو تهديد للمقاومة الفلسطينية ولن تكون إلا شرارة البركان المنفجر في وجه العدو على ارض فلسطين وخارجها

الأربعاء 03 يناير 2018

بسم الله الرحمن الرحيم
 
( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )
 
تصريح صحفي صادر عن الناطق الرسمي لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين الاستاذ خالد الأزبط
 
تهديد العدو باستهداف قيادات الجهاد الاسلامي هو تهديد للمقاومة الفلسطينية ولن تكون إلا شرارة البركان المنفجر في وجه العدو على ارض فلسطين وخارجها
 
ان تصريحات العدو الصهيوني قبل قليل بإستهداف قيادات حركة الجهاد الاسلامي في داخل فلسطين وخارجها وتدمير البنى التحتية للمقاومة انما هو اعلان حرب على الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية بامتياز ،ومحاولة صهيونية فاشلة للاستفراد بفصائل المقاومة من جانب , واختبار قدرات المقاومة .
 
واننا في حركة المقاومة الشعبية وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين لنؤكد في ظل هذه التهديدات على ما يلي :
 
أولاً : أن تصريحات العدو وتهديداته بحق الجهاد الاسلامي هو تهديد لكل المقاومة الفلسطينية وعلى العدو ان يستعد لحرب مفتوحة ومفاجأت لا حصر لها فوق الأرض وتحت الأرض وفي البحر والجو حال أقدم على حماقة ضد شعبنا ومقاومتنا .
 
ثانياً : على العدو ألا يحاول اختبار المقاومة أو فصيل منها لأننا اليوم نشمل تحالفاً قوياً لقوى المقاومة ومنه يخرج الإجماع الوطني ولذلك لا يمكن تمرير حماقات العدو وجرائمه ضد شعبنا دون حساب وأن فاتورة الحساب قد اقتربت ساعتها , ولن تذهب هدرا دماء شهداء شعبنا على كامل حدود الوطن وخارجه .
 
ثالثاً : أن محاولة العدو التكرار باستهداف قيادات شعبنا خارج فلسطين سيفرض على المقاومة التعامل بالمثل أينما وجد صهيوني وأهدافنا بهذا الصدد كثيرة ومتاحة وسنخرج عن قاعدة الصراع داخل حدود الوطن فلسطين .
 
رابعاً : يظن العدو أن الوضع الاقليمي والدولي وحالات التطبيع معه تشكل حاضنة وضوء أخضر للعدوان على شعبنا , وانتهاك وتهويد مقدساتنا واغتصاب أرضنا , ولكن نقول له أن الواقع الذي لا يجب أن يخفى عليه أننا اليوم أمام انتفاضة شعبية شاملة مطلبها التحرير ودحر العدو عن كامل تراب فلسطين ومعنا بذلك أحرار امتنا ومحور المقاومة الذي يشكل ركيزة قوية لفصائل المقاومة بكل ما تعنيه الكلمة للوصول لساعة الانتصار والوفاء لعهد الشهداء وتحقيق تطلعات شعبنا .
 
خامساً : على العدو أن يعيد حساباته وقراراته لأن الخاسر الأول في أي جولة جديدة هو الجبهة الداخلية الصهيونية التي هي بمرمى نيران المقاومة وأمام أعيننا جيدا بكل ما تعنيه الكلمة على كامل حدود الوطن فلسطين .
 
الاستاذ خالد الأزبط - الناطق الرسمي
لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين
 
الأربعاء الموافق 03/01/2018م

اقـرأ أيـضـــاً

الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار: الجمعة القادمة بعنوان "المقاومة توحدنا وتنتصر" أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار مساء اليوم الجمعة، استمرار مسيراتها الشعبية والسلمية في كافة مخيمات العودة شرق قطاع غزة حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها المسيرة. ودعت الهيئة، جماهير شعبنا الفلسطيني للمشاركة في الجمعة القادمة تحت عنوان جمعة "المقاومة توحدنا وتنتصر"، تأكيداً على استمرار مسيرات العودة، ووفاءً لشهداء المقاومة، ولوحدة وخيارات شعبنا.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية