المكتب الاعلامى لحركة المقاومة الشعبية يشارك في الحفل الختامي لمهرجان العودة الدولي للأفلام وإعلان الفائزين

الأحد 05 يناير 2020

المكتب الاعلامى لحركة المقاومة الشعبية يشارك في الحفل الختامي لمهرجان العودة الدولي للأفلام وإعلان الفائزين

شارك وفد قيادى من المكتب الاعلامى لحركة المقاومة الشعبية بحضور الحفل الختامي لمهرجان العودة الدولي للأفلام وإعلان الفائزين، والذي نظمه منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، وذلك اليوم الأحد 05-01-2020م في القاعة الملكية بمنتجع الشاليهات بغزة وبمشاركة 
ممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية وصحفيين وممثلين عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار والفرق الفائزة بمهرجان العودة الدولي.
 
وقال رئيس المهرجان خضر الجمالي إن الاحتلال يحاول طمس الرواية الفلسطينية بكل ما أوتي من قدرات وإمكانات؛ مسخّرًا آلته العسكرية من خلال استهداف الإعلاميين والصحفيين.
 
وأشار إلى أن المهرجان يؤكد أن حقنا في العودة ثابت لا تنازل عنه، وأن الأجيال الفلسطينية لا تأبى إلا العودة لكل ربوع فلسطين.
 
وأوضح أن مهرجان العودة للأفلام هو لفتة جديدة لتوثيق تاريخ شعبنا من أجل الحرية والكرامة، "ونسعى لتوثيق جرائم الاحتلال وفضح جرائمه بحق شعبنا الأعزل لإيصال صورتنا ورسالتنا لكل أحرار العالم".
 
وذكر أن إجمالي أعداد الأفلام المشاركة في مهرجان العودة بلغت 214 مشاركة، رشحت منها 100 فيلم، ووصلت في المرحلة النهائية إلى 30 عملاً، هذه الأعمال موزّعة على فئات مختلفة.
 
وفاز بالمركز الأول فيلم "آخر مشهد" من إنتاج شركة سكرين للإنتاج الإعلامي حيث حصلت على جائزة مالية قدرها 2500$، وفيلم "أخر لقطة" من إنتاج الوكالة الوطنية للإعلام حصل على المركز الثاني بجائزة مالية قدرها 2000$، وفيلم "رزان" حصل على المركز الثالث من انتاج مجموعة منظمات دولية بجائزة مالية قدرها 1000 دولار.
 
وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان إبراهيم مسلم أن مهرجان العودة للأفلام جاء تتويجًا لمرحلة تاريخية عاشها شعبنا خلال مسيرات العودة ولنوصل رسالة للاحتلال أننا نحاربه فنيًّا وإعلاميًّا.
 
وأضاف "جاء مهرجان العودة للأفلام لنساند اللجان القانونية الدولية والمحلية بهدف فضح جرائم الاحتلال خلال مسيرات العودة.






















 

اقـرأ أيـضـــاً

الازبط : جريمة إعدام الشاب ابراهيم ابو يعقوب بالضفة دليل مستمر بأن إجرام الاحتلال متواصل ضد شعبنا ولا يمكن الصمت أمام هذا التغول على الشعب الفلسطيني على أرضه في تعقيبه على جريمة اغتيال الشاب ابراهيم ابو يعقوب بالضفة الغربية المحتلة قبل قليل أكد القيادى والناطق باسم الحركة الاستاذ خالد الازبط بأن جريمة الإعدام بدم بارد هي دليل مستمر على الفطرة التي وجد بها هذا المحتل وهي عشقه للعدوان والقتل والدماء . وأضاف بأن هذه الجريمة لن تتوقف مراحلها طالما لم يكن هناك رادع وثمن يدفعه العدو جراء عدوانه وبطشه وتغوله المستمر ضد الدماء الفلسطينية بالضفة وغزة والقدس وكل شبر على أرض فلسطين وحتى خارجها .
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية