آخـر الأخبـار

الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار : الجمعة القادمة بعنوان "جريمة الحصار مؤامرة لن تمر"

الجمعة 18 يناير 2019

الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار : الجمعة القادمة بعنوان "جريمة الحصار مؤامرة لن تمر"
 
أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار اليوم الجمعة، أن الحشد الجماهيري في الجمعة الـ 43 لمسيرة العودة وكسر الحصار، يؤكد على استمرارية المسيرة وتمسك الجماهير بمسيرات العودة كخيار وإداة كفاحية حتى تحقيق أهدافها، وأنه لا تراجع عنها، ولا عن طابعها الجماهيري والشعبي.
 
وحذرت الهيئة الاحتلال الصهيوني من مواصلة المراوغة في رفع الحصار عن شعبنا في القطاع والمماطلة في تنفيذ التفاهمات التي رعتها مصر الشقيقة وتدعو الشقيقة مصر والمجتمع الدولي للتدخل العاجل لرفع الحصار وانهاء الاحتلال وأن استمرار الاحتلال في سياسة التسويف والابتزاز يعني صب الزيت على النار، ويفتح الباب واسعا أمام تصعيد جديد، ولن نتردد في التصدي له ومستعدون للوقوف في وجه الاحتلال و سياساته ومراوغته.
 
وجددت الهيئة تأكيدها على أن الوحدة الوطنية هي صمام الأمان للشعب الفلسطيني وطريق الانتصار الأكيد على الاحتلال وجرائمه وكل المشاريع التصفوية وعلى رأسها صفقة القرن، ما يتطلب تهيئة المناخات الإيجابية واستئناف جهود المصالحة، فلا بديل عن الوحدة إلا الوحدة وتحقيق الشراكة واعادة ترتيب البيت الفلسطيني.
 
وطالبت الهيئة الوطنية الشقيقة مصر بفتح معبر رفح في كلا الاتجاهين، معبرة عن شكرها وتقديرها للجهود المصرية المتواصلة للتخفيف من معاناة شعبنا في القطاع.
 
وثمنت جهود وزارة الداخلية وجهاز البحرية في قطاع غزة على وجه الخصوص لجهودهم العظيمة في إنقاذ الصيادين المصريين الأشقاء، مما يرسخ العلاقة الأخوية العميقة بين الشعبين الشقيقين الذي تربطهما علاقات تاريخية ثابتة لا تتراجع.
 
وفي ختام الجمعة الـ 43، قررت الهيئة اعتبار الجمعة القادمة تحت عنوان (جريمة الحصار مؤامرة لن تمر) ودعت جماهير شعبنا للاحتشاد الكبير، والمشاركة الواسعة فيها، لتوجيه رسائل قوية بأننا لا يمكن أن نقبل باستمرار هذا الحصار الظالم، أو أن نقبل بسياسة تجويع شعبنا.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية