الهيئة الوطنية : الجمعة القادمة "جمعة المائة يوم على المسيرة" ودعما ووفاء لأهلنا في الخان الاحمر

الجمعة 06 يوليه 2018

الهيئة الوطنية : الجمعة القادمة "جمعة المائة يوم على المسيرة" ودعما ووفاء لأهلنا في الخان الاحمر
 
 
 
أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة و كسر الحصار انتهاء فعاليات جمعة (موحدون لمواجهة صفقة القرن و الحصار )، مؤكدة رفض فصائل شعبنا وقواه الوطنية والمجتمعية القاطع لما يسمى صفقة القرن المشبوهة، ورفضها كل ما من شأنه أن ينتقص من حقوقنا الوطنية الثابتة وعلى رأسها وحدة الأرض الفلسطينية من البحر الى النهر ووحدة الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده ، وحقنا الثابت في العودة وحقنا في القدس عاصمة موحدة للدولة الفلسطينية وعدم الاعتراف بأي إجراءات تتعارض مع ذلك.
 
كما أكدت الهيئة في بيان لها مساء اليوم الجمعة، ، أن من ركائز مشروعنا الوطني قضية تحرير الأسرى، موضحة لكل من تساوره الوساوس أن قضية الأسرى قضية مقدسة لا تُقايض أبداً برفع الحصار، ولا حل لها إلا بالإفراج عن كل الاسرى عبر صفقات مشرفة للتبادل على غرار صفقة وفاء الاحرار وغيرها من صفقات التبادل المشرفة.
 
و قال بيان الهيئة إن المسيرة مستمرة بشكلها وادواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها وعلى رأسها كسر الحصار وتجسيد العشق الخالد للعودة واسترداد الأرض والمقدسات، والحرية وتقرير المصير.
 
كما أشارت الى أن الحصار على غزة حصار ظالم وغير شرعي ومجرم كل من فرضه أو أعان عليه أو تجاهل آثاره الكارثية على الشعب والقضية، مرحبة بكل الجهود المبذولة لرفع الحصار وإعادة الإعمار دون عزل هذه الجهود عن حقنا في العودة إلى الديار وتحرير الأرض والمقدسات.
 
و شدد البيان على أن كسر الحصار حق للشعب الفلسطيني، والحقوق الأصيلة لا تُقايض بأي أثمان ولا تخضع للابتزازات السياسية، و أن شعبنا الأصيل دفع أثماناً باهظة من دمائه وأمواله في وجه الابتزازات السياسية وما زال قادراً على دفع هذا الثمن ليحول دون تمرير الصفقات المشبوهة.
 
و وجهت الهيئة التحية إلى جموع نساء فلسطين اللاتي خرجن الثلاثاء الماضي متعالياتٍ على الثكل والجراح في مشهد وحدوي يجسد الدور العظيم للمرأة الفلسطينية في الكفاح ضد الاحتلال والإجرام والحصار، ونسأل الله الشفاء العاجل للجرحى والجريحات والرحمة لشهداء فلسطين الابرار
 
و دعت الهيئة شعبنا إلى الخروج في مسيرات حاشدة الجمعة القادمة في ذكرى مائة يوم على مسيرة العودة تحت عنوان "جمعة المائة يوم على المسيرة - ودعما ووفاء لأهلنا في الخان الاحمر "

*******************************************************
 
بيان صادر عن
 
الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار
 
في ختام فعاليات جمعة (موحدون لمواجهة صفقة القرن و الحصار )
 
يا جماهير شعبنا الصامد العصي على الانكسار أمام الحصار،
 
يا من قدمتم عشرات الشهداء وآلاف الجرحى على مذبح الحرية ورسمتم بدمكم الطاهر ملامح مستقبلٍ أنتم أسياده، وقلبتم الطاولة على رأس من يخططون لتصفية القضية الفلسطينية تحت شعار صفقة القرن أو من خلال عزل غزة وتضيق الخناق والحصار وسياسة الموت البطيء.
 
يا كل الأحرار في كل مكان،
 
لقد خرجتم اليوم صفاً واحداً وصوتاً واحداً لتعلنوها لكل المراهنين على اختراق صبركم أنكم فوق المؤامرة وفوق الصفقة وفوق الحصار وفوق الدمار، وها أنتم توحدون شعبكم في كل مكان في غزة والضفة والمخيمات والشتات والأرض المحتلة عام 48، بل توحدون أمتكم العربية والإسلامية على المبادئ والقيم الإنسانية والوطنية النبيلة، وتعزلون العدوان والاحتلال الذي طالما عمل على تزوير التاريخ وقلب الحقائق والظهور بمظهر الضحية المغدور، وهو المحتل المجرم الغادر الجبان الذي لم يرحم من القتل طفلاً ولا امرأة ولا شيخاً ولا شاباً، ولم يترك مكاناً إلا عاث فيه دماراً وخراباً مستعيناً بآلة حربة الإجرامية، وبدعم مطــلق من الإدارة الامريكية والتي ليس اخرها العدوان على اهلنا وشعبنا الصامد في الخان الاحمر بالقدس في محاولة لإفراغ اهلها مقدمة للضم والاستيطان مستندين للقرار الامريكي باعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب وفي أجواء الصمت والتخاذل من القريب والبعيد
 
...يا اهلنا في الخان الاحمر الشاهد على زيف رواية العدو .
 
يا شعبنا الصامد الأصيل:
 
وفي ختام هذه اللوحة الكفاحية التي رســــــمتموها اليوم للجمعة الخامسة عشـــــــــرة على التوالي نؤكد معكم على ما يلي:
 
أولاً: تؤكد كل فصائل شعبنا وقواه الوطنية والمجتمعية على رفضها القاطع لما يسمى صفقة القرن المشبوهة ورفضها كل ما من شأنه أن ينتقص من حقوقنا الوطنية الثابتة وعلى رأسها وحدة الأرض الفلسطينية من البحر الى النهر ووحدة الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده ، وحقنا الثابت في العودة وحقنا في القدس عاصمة موحدة للدولة الفلسطينية وعدم الاعتراف بأي إجراءات تتعارض مع ذلك
 
ثانياً: إن من ركائز مشروعنا الوطني قضية تحرير الأسرى، ونؤكد في هذا المقام لكل من تساوره الوساوس أن قضية الأسرى قضية مقدسة لا تُقايض أبداً برفع الحصار، ولا حل لها إلا بالإفراج عن كل الاسرى عبر صفقات مشرفة للتبادل على غرار صفقة وفاء الاحرار وغيرها من صفقات التبادل المشرفة.
 
ثالثاً: المسيرة مستمرة بشكلها وادواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها وعلى رأسها كسر الحصار وتجسيد العشق الخالد للعودة واسترداد الأرض والمقدسات، والحرية وتقرير المصير.
 
رابعاً: الحصار على غزة حصار ظالم وغير شرعي ومجرم كل من فرضه أو أعان عليه أو تجاهل آثاره الكارثية على الشعب والقضية وفي هذا الصدد فإننا نرحب بكل الجهود المبذولة لرفع الحصار وإعادة الإعمار دون عزل هذه الجهود عن حقنا في العودة إلى الديار وتحرير الأرض والمقدسات، ونؤكد أن كسر الحصار حق للشعب الفلسطيني، والحقوق الأصيلة لا تُقايض بأي أثمان ولا تخضع للابتزازات السياسية، وشعبنا الأصيل دفع أثماناً باهظة من دمائه وأمواله في وجه الابتزازات السياسية وما زال قادراً على دفع هذا الثمن ليحول دون تمرير الصفقات المشبوهة.
 
خامساً: نوجه التحية إلى جموع نساء فلسطين اللاتي خرجن الثلاثاء الماضي متعالياتٍ على الثكل والجراح في مشهد وحدوي يجسد الدور العظيم للمرأة الفلسطينية في الكفاح ضد الاحتلال والإجرام والحصار، ونسأل الله الشفاء العاجل للجرحى والجريحات والرحمة لشهداء فلسطين الابرار
 
سادسا: نؤكد على دعوة شعبنا إلى الخروج في مسيرات حاشدة الجمعة القادمة في ذكرى مائة يوم على مسيرة العودة تحت عنوان "جمعة المائة يوم على المسيرة - ودعما ووفاء لاهلنا في الخان الاحمر "
 
المجد والخلود لشهداء مسيرتنا وشهداء شعبنا الأبرار
 
الشفاء العاجل للجرحى البواسل الأطهار
 
الحرية للأسرى الأبطال
 
ولا عودة عن حق العودة إلا بالعودة
 
الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار
 
‏الجمعة‏، شوال‏ 23‏، 1439، الموافق/ 6-7-2018

اقـرأ أيـضـــاً

بالأسماء .. احصائية للمكتب الاعلامي لحركة المقاومة الشعبية ... 157 شهيدًا و 16710 مصابًا منذ انطلاق مسيرة العودة تابعت اللجنة الاعلامية لحركة المقاومة الشعبية " لمسيرات العودة الكبري " احصائية عدد الشهداء والجرحى منذ 30 مارس حتى اليوم فقد بلغ عدد الشهداء 157 شهيدًا ارتقوا برصاص الاحتلال الصهيوني خلال مشاركتهم في مسيرة العودة الكبرى شرق قطاع غزة ، منهم 9 شهداء يحتجز الاحتلال جثمانيهم واصابة 16710 مواطن
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية