اليوم : الذكرى السنوية الخامسة لحرب الأيام الثمانية على غزة

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

اليوم : الذكرى السنوية الخامسة لحرب الأيام الثمانية على غزة
 
تصادف اليوم الثلاثاء "الرابع عشر من تشرين الثاني" الذكرى السنوية الخامسة لما عرفت باسم الحرب الأيام الثمانية ضد قطاع غزة." .
 
كانت الشرارة عصر يوم الأربعاء الرابع عشر من تشرين الثاني لعام 2012م، عندما دوى انفجار كبير وسط مدينة غزة، قبل أن يتبين أنه ناتج عن استهداف من طائرة استطلاع إسرائيلية بعدة صواريخ على سيارة كان بداخلها قائد أركان كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس، أحمد الجعبري، الذي أعلن عن استشهاده في القصف إلى جانب أبرز مساعديه محمد الهمص.
 
بعد عملية اغتيال الجعبري تفاعلت ردود , المقاومة الفلسطينية بقصف المغتصبات الصهيونية , وكان الاحتلال يقصف كل مناطق قطاع غزة مطلقاً على عمليته اسم "عمود السحاب " حيث أدت العملية العسكرية "الإسرائيلية" التي كانت عبارة عن عملية جوية تركز معظمها في مدينة غزة وشمال القطاع، إلى استشهاد 191 مواطنا من بينهم 47 طفلا و12 سيدة و20 مسنا، وشهيد واحد من الطواقم الطبية، بالإضافة إلى إصابة 1526 جريحا من بينهم 533 طفلا و254 سيدة و103 من المسنين و5 من الطواقم الطبية، وفقا لإحصائية نشرتها وزارة الصحة في غزة .
 
وارتكبت إسرائيل خلال العملية جرائم حرب بحق عائلات فلسطينية قضت بأكملها، كعائلة الدلو التي استشهد 11 فردا من أفرادها غالبيتهم من النساء والأطفال، وعائلة حجازي التي استشهد فيها ثلاثة أطفال ووالدهم وأصيبت حينها والدتهم، وعائلة أبو زور التي استشهد 4 من أفرادها من الأطفال والنساء. ولم تراعِ إسرائيل الحقوق الدولية أيضا من خلال استهدافها المباشر لعدد من المساجد، بالإضافة لاستهداف مراكز ومؤسسات صحفية وإعلامية في القطاع ما أدى لاستشهاد وإصابة عدد من الصحفيين من بينهم طواقم من فضائيتي الأقصى والقدس.
 
وتضاربت في "إسرائيل المعلومات بشأن عدد القتلى الذين قيل أن عددهم بلغ نحو 6، فيما أصيب نحو 700 بجروح مختلفة جراء سقوط صواريخ المقاومة على مدن وبلدات إسرائيلية.
 
وشهدت العملية لأول مرة إطلاق المقاومة الفلسطينية صواريخ وصلت إلى مدينة تل أبيب، فيما أصاب أحد الصواريخ منطقة استيطانية قريبة من القدس لأول مرة.
 
وأحدثت العملية العسكرية الإسرائيلية على القطاع ردود فعل عربية ودولية غير مسبوقة كانت تدعو "إسرائيل" لوقف عملياتها، وشهدت لأول مرة في ظل حكم حماس ووجود عملية عسكرية إسرائيلية زيارة رسمية لوزراء خارجية عرب بتكليف من الجامعة العربية، فيما زارت وفود رسمية وشعبية أخرى غزة رغم تعرضها للقصف، وكان من أبرزهم رئيس الوزراء المصري السابق هشام قنديل، الذي كان من المقرر أن يلتقي رئيس وزراء حكومة حماس انذاك إسماعيل هنية في مقره الذي تعرض قبيل وصول قنديل بساعات لقصف عنيف أدى لتدميره حينها، والتقى الجانبان في مستشفى الشفاء حيث استشهد أحد الأطفال وهو يلتقط الأنفاس الأخيرة بين يدي الوزير المصري. .
 
وفي ظل الضغوط العربية الرسمية والشعبية وكذلك الدولية، توصلت حركات المقاومة وإسرائيل لتهدئة متبادلة في مساء الأربعاء 21 تشرين الثاني 2012.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية