برقية تعزية بوفاة الشيخ عبد الله نمر درويش أحد مؤسسي الحركة الاسلامية في الداخل

الأحد 14 مايو 2017

برقية تعزية بوفاة الشيخ عبد الله نمر درويش أحد مؤسسي الحركة الاسلامية في الداخل 
 
" يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

تتقدم حركة المقاومة الشعبية في فلسطين بكافة دوائرها وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين وعلى رأسهم الأمين العام الشيخ زكريا دغمش "أبو قاسم " بالتعازي الحارة للشعب الفلسطيني عامة بوفاة الشيخ عبد الله نمر درويش احد مؤسسي الحركة الاسلامية في الداخل والذي وافته المنية اليوم الاحد . 

 

وولد الفقيد درويش، في عام 1948 في كفر قاسم وهو أحد المؤسسين الأوائل للحركة الإسلامية.

وتخرج درويش عام 1971 من المعهد الديني في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، وبدأ يماس العمل الدعوي، ويعمل على بناء جيل يحمل الإسلام عقيدة وشريعة ونظام حياة.
 

وفي منتصف السبعينات بدأت تتشكل نواة العمل الإسلامي في الداخل الفلسطيني، وكان أول من أسس لهذا العمل، ثم انضم إليه الشباب من مختلف أنحاء الداخل الفلسطيني.
 

واعتقلت "اسرائيل" درويش عام 1979 بسبب نشاطه كمؤسس للحركة الإسلامية، وظل في الأسر 4 سنوات، تنقل خلالها ما بين سجني الجلمة والرملة، ثم الدامون، حتى تم إطلاق سراحه عام 1984.
 

وكانت التهمة التي أدين بها صلته بتنظيم سري إسلامي (أسرة الجهاد) بعدما اتُهم أعضاء هذا التنظيم بحيازة أسلحة ومتفجرات وإشعال النيران في ممتلكات يهودية.
 

وفي حديثه عن الشيخ درويش، قال الشيخ رائد صلاح: "إننا نعزي ذوي الشيخ درويش وأنفسنا وأهل الداخل في هذا المصاب، وندعو الله أن يكرمه بواسع رحمته وبمنزلته في الجنة".
 

وأكد بالقول: "سنبقى نحفظ للشيخ عبد الله دوره الكبير وعطائه وتضحياته في مسيرة الصحوة الإسلامية عامة، والحركة الإسلامية خاصة في الداخل المحتل".
 

وأشار إلى أن الفقيد عانى في أواخر حياته من بعض الأمراض، ولكنه ظل حتى أخر لحظاته يقوم بدوره الذي كان عليه طوال حياته بدعم وصمود متواصل للحركة ومسيرتها في الداخل.
 

ولفت إلى أن الشيخ درويش كان طوال الوقت لا ينقطع عن إلقاء خطبة الجمعة رغم بعض الأمراض التي اجتمعت عليه، وكان يتواصل مع كل مكونات المجتمع الفلسطيني بالداخل، ويبدي رأيه في مختلف وكثير من القضايا.
 

وأسس درويش حركة الشباب المسلم التي ركزت نشاطها بشكل أساسي على السلطات المحلية، وحددت آلية عملها على النهوض بأوضاع فلسطينيي الـ 48 ورعاية شئونهم بأنفسهم.
 

وبحسب الشيخ صلاح، فإن الفقيد عاش محطات كثيرة من أبرزها أنه كان من المؤسسين الأوائل لمسيرة الحركة الإسلامية، وكان يشتهر بخطاباته الموجهة وشعره البليغ وسعيه لتقديم التوجيهات الدائمة في مسيرة العمل الإسلامي بأراضي الـ48.
 

كما قال "دخل الشيخ درويش السجن عام 1979 وظل فيه حتى من الله عليه بالحرية بعد أعوام من السجن، وعاد ليواصل عمله كما كان عليه قبل سجنه، كما تعرض لأوامر إقامة جبرية عدة مرات من قبل سلطات الاحتلال، لكنها لم تثنيه ولو للحظة ولم تكسر إرادته خلال طرق عمله الإسلامي المتواصل".
 

سائلين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويدخله فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان .

وإنا لله وإنا إليه راجعون

 
العلاقات العامة
حركة المقاومة الشعبية - فلسطين
 
الاحد الموافق 14/05/2017م
 

اقـرأ أيـضـــاً

المقاومة الشعبية تقدم واجب العزاء لوكيل وزارة الاوقاف ابو رمضان النيرب بوفاة والدته قام وفد من حركة المقاومة الشعبية وعلى رأسهم الامين العام الشيخ ابو قاسم دغمش بتقديم واجب العزاء لوكيل وزارة الاوقاف بحكومة التوافق " ابو رمضان النيرب " بوفاة والدته الحاجة ام جميل
انطلاقتنا ال 14 - نادر حمودة
يا حركتنا الأبية
اشتدي يا فوارس غزتنا
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية