بيان صادر عن حركة المقاومة الشعبية وكتائب الناصر في ذكرى حرب الأيام الثمانية واستشهاد القائد الكبير ابو محمد الجعبري

بيان صادر عن حركة المقاومة الشعبية وكتائب الناصر في ذكرى حرب الأيام الثمانية واستشهاد القائد الكبير ابو محمد الجعبري

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017

بيان صادر عن حركة المقاومة الشعبية وجناحها العسكرى كتائب الناصر صلاح الدين
 
في ذكرى حرب الأيام الثمانية واستشهاد القائد الكبير ابو محمد الجعبري
 
يا جماهير شعبنا الفلسطيني المرابط :
 
ها هي المقاومة الفلسطينية تثبت يوما بعد يوم انها الخيار الأمثل نحو تحقيق تطلعات شعبنا وطموحاته بالحرية والإستقلال في ظل الحرب المسعورة المتواصلة على شعبنا وحقوقه الثابتة داخليا وخارجيا.
 
وها هو العدو الصهيوني يتراجع وينحسر وراء الجدر, وانتهى حلم دولة كيانه المزعومة وقد بات بيته أوهن من بيت العنكبوت, ويسطر شهداؤنا الأبرار أروع الصور والأمثال في التضحية والفداء في اطار المعركة المستمرة في سبيل الله نحو تحرير فلسطين كل فلسطين من بحرها إلى نهرها.
 
ففي مثل هذا اليوم الأغر , ودع شعبنا كوكبة من الأبطال الميامين من فرسان شعبنا المجاهد على رأسهم القائد المجاهد ابو محمد الجعبري, حيث لقنت المقاومة الفلسطينية على مختلف فصائلها المسلحة العدو الصهيوني الدروس والرد المناسب على مهاجمته لقطاع غزة, حيث شكلت معركة الأيام الثمانية أن هذا العدو راحل لا محال, وانه لا مقام له بأرضنا مهما ارتكب من جرائم وقتل وحرق واعتقال , لتزداد ثقة شعبنا في مقاومته الباسلة التي دافعت عنه وقدمت الغالي والنفيس حتى لا يستمر العدو في غيه وعدوانه المستمر, حتى تحقق النصر المؤزر باذن الله وعاد العدو مدحورا خائبا يلملم أذيال الهزيمة.
 
وإننا في حركة المقاومة الشعبية والجناح العسكري كتائب الناصر صلاح الدين وفي الذكري الخامسة لمعركة الأيامة الثمانية واستشهاد القائد الجعبري لنؤكد على ما يلي:-
 
أولاً : نؤكد أن المقاومة الفلسطينية ماضية في طريقها نحو القدس, ولن تتراجع قيد أنملة عن تحرير فلسطين كل فلسطين .
 
ثانياً : نشدد على أن النصر في معركة الايام الثمانية إلا محطة على طريق التحرير والخلاص من دنس المحتل الغاصب, وأن المقاومة لم تٌخرج إلا اليسير في مواجهة العدو .
 
ثالثاً : نبارك لشعبنا هذه المقاومة الباسلة وهذه التضحيات الجسام التي يقدمها شعبنا في كافة محطات التضحية والفداء .
 
رابعاً : نحيي جماهير شعبنا الفلسطينى في الضفة وغزة والقدس واراضي ال 48 المنتفض في وجه الاحتلال ونبارك جميع عمليات المقاوميين البطولية من طعن ودهس واطلاق نار .
 
خامساً : ندعو جماهير امتنا وشعبنا الباسل الى مزيد من الالتفاف خلف المقاومة الفلسطينية ودعمها بكل السبل الممكن واحتضانها حتى تؤدي عملها بكل ثبات وإقدام في مواجهة العدو الصهيوني.
 
سادساً : تهديدات قادة العدو لشعبنا ومقاومتنا لم ولن تخيفنا ، ولا تربكنا ، ولن تدفعنا سوى للمزيد من الاستعداد والإصرار على مقاومة الاحتلال ومواجهة عدوانه بكل قوة
 
سابعاً : نؤكد على أن سلاح مقاومتنا لا يوجه الا لصدر العدو الصهيوني , ونؤكد أننا قد حملنا السلاح لهذه الغاية ولا يمكن التراجع عنها , كما نؤكد ان سلاح المقاومة خط أحمر لا يمكن المساس به ما دام هناك احتلال ولو على شبر منها .
 
ثامناً : نؤكد لأسرانا البواسل ولاجئينا في كافة أماكن تواجدهم أن العودة للديار باتت قريبة واننا سنبذل الغالي والنفيس لتحريركم وعودتكم الى الأهل والديار سالمين غانمين.
 
 
وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
 
وانها لمقاومة ... مقاومة ... نصر بلا مساومة
 
حركة المقاومة الشعبية
وجناحهــا العسكــري
كتائب الناصر صلاح الدين
 
الثلاثاء 25 صفر 1439 هـ
الموافق 14/11/2017م
 
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية