تصريح صادر عن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة تعقيباً على اعدام الشهيد فهد الاسطل

الجمعة 29 نوفمبر 2019

تصريح صحفي صادر عن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار
 
ننعى الشهيد فهد وليد الأسطل الذي أعدمته قوات الاحتلال المجرمة شرق خانيونس عندما تعمدت اطلاق الرصاص الحي والمتفجر صوب مجموعة من الشبان الذين خرجوا رفضا للعدوان والقهر ولتذكير العالم أجمع بمأساة الشعب الفلسطيني وحصاره الظالم من قبل سلطات الاحتلال. 
 
إن هذه الجريمة هي واحدة من أقوى الأدلة على حجم الاٍرهاب والحقد الذي تغذيه السياسات والأحزاب الصهيونية المتطرفة ، التي تدفع نحو العنف والقتل والارهاب لتحقيق مكاسب على حساب الأبرياء من أبناء شعبنا. 
 
إننا ندين صمت الأمم المتحدة والمنظمات الدولية التي لم تحرك ساكنا أمام هذه الجريمة ، لقد أدى هذا الصمت إلى استمرار الاٍرهاب وتشجيعه. 
 
لقد كان قرار الهيئة تأجيل فعالياتها في هذا اليوم نابعا من الحرص والمسؤولية ، وتعرية الاحتلال وإسقاط مبرراته الواهية أمام العالم أجمع . وهو الذي يتحمل المسؤولية الكاملة عن كل قطرة دم سالت وعن كل لحظة ألم ومعاناة في حياة الشعب الفلسطيني .
 
الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار 
 
الجمعة/ 2019.11.29

اقـرأ أيـضـــاً

الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار: الجمعة القادمة باسم جمعة "فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا" دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار للمشاركة الجماهيرية الحاشدة في الجمعة المقبلة تحت شعار "فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا". وقال البيان الختامي للهيئة مساء الجمعة: "لا ترهبنا التهديدات الإسرائيلية ولا يدفعنا التطبيع للتراجع ففلسطين غالية والعودة مقدسة وما زلنا على عهد الثورة والثوار نواصل المسيرة". وأكد البيان على استمرار وحدتنا في الميدان الشعبي والعسكري وكل قوى الظلم والشر لن تفرقنا.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية