تصريح صحفي صادر عن حركة المقاومة الشعبية في الذكرى 48 لإحراق المسجد الأقصى المبارك

الإثنين 21 أغسطس 2017

تصريح صحفي صادر عن حركة المقاومة الشعبية

في الذكرى 48 لإحراق المسجد الأقصى المبارك

تصادف اليوم21-8 الذكرى 48 لإحراق المسجد الأقصى المبارك, بينما لا زال العرب والمسلمون غارقون في ملذاتهم, منشغلين بدنياهم, وقد باعوا أنفسهم للغرب الحاقد على الإسلام والمسلمين.

تأتي الذكرى الأليمة على شعوبنا الإسلامية عامة, وشعبنا الفلسطيني خاصة, والأقصى يئن تحت وطأة آلة الحرب الصهيونية, ومسلسل الحفريات لا زال مستمر, دون أن نشهد تحركاً عربياً وإسلامياً لنصرة قبلة المسلمين الأولى, ومسرى الحبيب محمد" .

ففي مثل هذا اليوم, أقدمت فئة حاقدة من أحفاد القردة والخنازير, على حرق المسجد الأقصى المبارك, في وقت كان العرب يخوضون حروبا هزيلة مع العدوالصهيوني, دونما أن يستعيد شبراً واحداً من بلاد المسلمين في سيناء, والجولان وفلسطين.

وعلى مدار هذه السنوات, يتعرض الأقصى والمدينة المقدسة لأخطار محدقة تحيطبه, تهدد تواجده على سطح الأرض, لكننا نؤكد, أن "للبيت رب يحميه", ولن نجعله لقمة سائغة في متناول عدونا, بل سنجود بدمائنا وأموالنا وأهلينا دفاعا عن المسجد الذي نترقب تحريره عما قريب بإذن الله, حتى تعود أمتنا تشد الرحال إليه ثانية.

وإننا في حركة المقاومة الشعبية.. نؤكد على الآتي:-

أولا: نؤكد أن جريمة حرق المسجد الأقصى, لا يمكن أن يغفرها شعبنا لعدونا البغيض, وستبقى محفورة في ذاكرتنا, لتكون المحرك الأساسي, نحو استعادة المسجد المبارك, الى حاضنته الإسلامية الأصيلة.

ثانيا: نشدد على أن الأقصى يحتاج منَا, اهتماما أكبر وعملاً متواصلاً, للحفاظ على تراثه التاريخي الكبير, كي لا يبقى للعدو موطئ قدم على أرضنا المقدسة.

ثالثا: ستبقى المقاومة الفلسطينية تواصل المسير نحو تحرير المدينة المقدسة, لإعلاء كلمة التوحيد خفاقة في ربوع بيت المقدس وأكنافه.

وإنها لمقاومة مقاومة نصر بلا مساومة

حركة المقاومة الشعبية _ فلسطين

الاثنين الموافق 21/8/2017م

 
انطلاقتنا ال 14 - نادر حمودة
يا حركتنا الأبية
اشتدي يا فوارس غزتنا
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية