آخـر الأخبـار

تقرير : شهيدان واعتقال 157 مقدسياً خلال آذار

الثلاثاء 04 أبريل 2017

تقرير : شهيدان واعتقال 157 مقدسياً خلال آذار
 
رصد تقرير فلسطيني الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس في شهر آذار الماضي حيث أعدمت سلطات الاحتلال سيدة وشابا في القدس، وصعدت من استهدافها حراس المسجد الأقصى المبارك، فيما واصلت بلدية الاحتلال من تنفيذ عمليات هدم المنشآت السكينة، كما تواصل سلطات الاحتلال شن حملات الاعتقال في المدينة إضافة إلى احتجاز جثامين أربعة شهداء مقدسيين في الثلاجات.
 
شهيدان... و4 جثامين محتجزة
 
وذكر التقرير الذي أصدره مركز معلومات وادي حلوة، أنه في الثالث عشر من شهر آذار الماضي استشهد الشاب إبراهيم محمود مطر 25 عاماً، بعد إطلاق الرصاص عليه عند مخفر "باب الأسباط" داخل القدس القديمة، على عتبات المسجد الأقصى أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر، حيث تم اعتقال الشاب وإدخاله المخفر وبعد إخراجه بالقوة من مركز التوقيف قام الجندي بإطلاق الرصاص باتجاهه مما أدى إلى استشهاده وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمانه.
 
في التاسع والعشرين من الشهر الجاري استشهدت السيدة سهام راتب نمر 49 عاماً، بعد إطلاق الرصاص باتجاهها في منطقة باب العمود بمدينة القدس، وتركت بعد إصابتها دون أي علاج، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول إليها، ثم أعلن عن ارتقائها شهيدة، وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمانها، علما ان الشهيدة هي والدة الشهيد مصطفى نمر الذي ارتقى شهر أيلول الماضي بعد اطلاق النار باتجاه مركبة كان يستقلها في مخيم شعفاط.
 
كما تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين الشهداء مصباح أبو صبيح الذي ارتقى في شهر تشرين أول- أكتوبر الماضي، والشهيد فادي القنبر الذي ارتقى مطلع شهر كانون الثاني- يناير الماضي.
 
 
المسجد الأقصى
 
وصعدت سلطات الاحتلال الشهر الماضي، من ملاحقة حراس المسجد الأقصى المبارك ومضايقتهم خلال قيامهم بواجبهم الوظيفي والديني، كما واصلت التدخل بطواقم لجنة الأعمار وعرقلة عملهم في المسجد، كما واصل المستوطنون اقتحامهم للمسجد خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر عبر باب المغاربة بحراسة من قوات الاحتلال.
 
وقال مركز المعلومات إن قوات الاحتلال اعتقلت مطلع الشهر الجاري مدير لجنة إعمار المسجد الأقصى واثنين من موظفي اللجنة خلال محاولتهم إصلاح أحد أبواب المسجد، وفي نهاية الشهر الماضي لاحقت سلطات الاحتلال حراس المسجد الأقصى، بالاعتقال والاعتداء والإبعاد عن المسجد.
 
وذكر أنه في يومي 27 و28 آذار الماضي اعتقلت قوات الاحتلال 11 حارساً بعضهم من المسجد الأقصى وأبوابه ومنهم اعتقل بعد مداهمة منازلهم في المدين، ففي السابع والعشرين من الشهر الماضي حاول خبير آثار سرقة حجارة أعمدة المسجد الأقصى الا ان الحراس تصدوا له ومنعوه من ذلك.
 
وأضاف المركز: وفي اليوم ذاته هاجمت قوات الاحتلال مجموعة من الحراس عند باب المجلس – أحد أبواب الأقصى- بالضرب والدفع، وفي اليوم التالي اعتدت قوات الاحتلال الخاصة على مجموعة من حراس الأقصى بالضرب خلال اعتراضهم على قيام مجموعة من المستوطنين آداء طقوسهم الدينية في ساحات المسجد.
 
فيما صرح أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أواخر الشهر الماضي أنه سيدرس إعادة السماح لوزراء الحكومة وأعضاء الكنيست باقتحام المسجد الأقصى بعد فترة شهر رمضان المبارك، وكان نتنياهو قد منع وزراء حكومته وأعضاء الكنيست من الدخول إلى الأقصى منذ اندلاع الهبة الفلسطينية في أكتوبر/تشرين الأول 2015.
 
واقتحم المسجد الأقصى خلال شهر آذار/مارس الماضي 1580 مستوطنا ومن بينهم طلاب يهود.
 
 
اعتقال 157 فلسطينياً من القدس
 
رصد مركز معلومات وادي حلوة اعتقال 157 فلسطينيا من مدينة القدس، بينهم 6 نساء وفتاة، و41 قاصرا، 3 مسنين.
 
التوزيع الجغرافي للاعتقالات: 48 سلوان، 28 العيسوية، 26 جبل المكبر، 12 القدس القديمة، 9 مخيم شعفاط، 6 الطور، 4 الصوانة، 3 بيت حنينا، 3 واد الجوز، 2 كفر عقب، 1 بيت صفافا، 13 اعتقالا من المسجد الأقصى، إضافة الى اعتقالات متفرقة نفذت لشبان خلال سيرهم في شوارع المدينة.
 
وأوضح المركز أن من بين المعتقلين أفراد من عائلة الشهيد إبراهيم مطر والشهيدة سهام نمر.
 
واعتدت قوات الاحتلال شهر آذار الماضي خمسة مقدسيين من قرية العيسوية وأصابتهم برضوض مختلفة قبل اعتقالهم على حاجز نصب لهم مدخل مدينة القدس
 
 
إبعادات عن الأقصى والقدس القديمة
 
رصد مركز معلومات وادي حلوة إصدار سلطات الاحتلال قرارات ابعاد عن المسجد الأقصى والقدس القديمة ل16 مقدسيا من بينهم 3 فتية، منهم 10 مقدسيين عن المسجد الأقصى المبارك من بينهم 7 من حراسه، وإبعاد 6 آخرين عن القدس القديمة، لفترات متفاوتة بين 3 أيام- 60 يوماً.
 
 
هدم 14 منشأة
 
واصلت بلدية الاحتلال في مدينة القدس تنفيذ عمليات هدم لمنشآت سكنية وتجارية في عدة أنحاء بمدينة القدس، بحجة البناء دون ترخيص، في وقت تفرض الشروط "التعجيزية" للحصول على الرخصة.
 
ورصد مركز معلومات وادي حلوة إغلاق منزل الشهيد المقدسي فادي القنبر، وهدم 13 منشأة في مدينة القدس، 2 منها هدم ذاتيا بيد أصحابها بقرار من البلدية والمنشآت هي: 5 منازل وأساسات منزل، 3 بنايات سكنية- 2 منها قيد الإنشاء-، مخزن وغرفة سكنية ومزرعة، 2 بركس للمواشي.
 
أما التوزيع الجغرافي للهدم فكان كالتالي: 6 منشآت في العيسوية، 5 في جبل المكبر، 2 في سلوان، 1 في بيت حنينا.
 
وأشار مركز المعلومات أن سلطات الاحتلال أغلقت منزل الشهيد فادي القنبر بالباطون، حيث اقتحمت القوات منزله يومين متتاليين وصبت داخله الباطون، وكان عبارة عن منزل مكون من طابقين ويعيش فيه 4 أفراد (زوجة الشهيد وأطفاله الأربعة أكبرهم 8 سنوات وأصغرهم 9 أشهر).
 
وشردت سلطات الاحتلال شهر آذار الماضي بسبب عمليات الإغلاق والهدم، 49 فردا بينهم 18 طفلا.
 
 
انتهاكات واعتداءات مختلفة
 
أغلقت سلطات الاحتلال مكتب "الخرائط في جمعية الدراسات العربية في بيت الشرق" في بيت حنينا شمال القدس، وصادرت أجهزة حاسوب وملفات واعتقلت مديره خليل التفكجي، بقرار من وزير الأمن الداخلي، وبعد يومين أعيد افتتاح المكتب، حيث يقع ضمن حدود "الضفة الغربية"، وقرار الإغلاق جاء بحجة أن المكتب يقع في مدينة القدس.
وللشهر الثاني على التوالي تواصل سلطات الاحتلال إغلاق مدرسة النخبة الأساسية في قرية صور باهر بحجة "النية في تدريس مواد تحريضية تتعارض مع وجود "إسرائيل" وتنطبق مع فلسفة حماس"، ويدرس في المدرسة 230 طالبا من الصف البستان حتى السادس الابتدائي، وعقدت لجنة الاستئنافات في وزارة المعارف الإسرائيلية مؤخرا جلسة للنظر بالاستئناف المقدم من قبل إدارة المدرسة بخصوص عدم ترخيصها وبالتالي إغلاقها وتم تأجيل البت في قضية "عدم ترخيص المدرسة" لتاريخ 23-4-2017.
 
واعتدت قوات الاحتلال الخاصة الشهر الماضي على مقدسيين بالضرب المبرح، في حي واد الجوز بمدينة القدس، ووثق تسجيل فيديو اعتداء أحد عناصر الوحدات الخاصة على مجموعة مقدسيين بالضرب المبرح، مما أدى إلى إصابة المواطن مازن رأفت شويكي 50 عاما بضيق تنفس ورضوض، والمواطن أحمد الطويل 26 عاماً بانتفاخ في عينه.
 
واعتدى مستوطنون الشهر الماضي على فتى وشاب فيما هددوا ثالث بالسكين، حيث اعتدى المستوطنون على المواطن فادي عابد 41 عاماً مما أدى إلى حدوث كسور في الأنف وجروح ورضوض في الوجه والرأس بعد الاعتداء عليه أثناء عمله في القدس الغربية.
 
كما اعتدى أربعة مستوطنين على الفتى المقدسي مالك صيام 15 عاما، خلال توجهه إلى منزله في منطقة "جبل المشارف" بمدينة القدس، حيث أصيب بضيق تنفس وأوجاع بالرأس والصدر.
 
هذا ولاحق 3 مستوطنين الشاب موسى خالد العويوي 22 عاماً في شارع "محني يودا" بالقدس الغربية وشارع المصرارة، أثناء تنقله بمركبته، وهددوه بالمسدس والسكين، وخلال محاولته الهرب منهم اصطدم بحافلة "أيجد".
 
 

اقـرأ أيـضـــاً

148 مستوطنًا وطالبًا يهوديًا يقتحمون الأقصى 148 مستوطنًا وطالبًا يهوديًا يقتحمون الأقصى
انطلاقتنا ال 14 - نادر حمودة
يا حركتنا الأبية
اشتدي يا فوارس غزتنا
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية