جيش الاحتلال: أطلقنا النار باتجاه قوة أمن في نابلس عن طريق الخطأ

الثلاثاء 11 يونيو 2019

جيش الاحتلال: أطلقنا النار باتجاه قوة أمن في نابلس عن طريق الخطأ
 
زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن إطلاق قواته النار على عناصر من الأمن الوقائي الفلسطيني خلال اقتحامها مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة "كان عن طريق الخطأ".
 
وقال جيش الاحتلال إن قوة إسرائيلية- كانت تقوم بعمليات اعتقال في نابلس- استهدفت عناصر من الأمن الفلسطيني بالرصاص عن طريق الخطأ، فأصابت اثنان منهم بجراح.
 
وذكرت القناة العاشرة العبرية أن "قوة عسكرية كانت تقوم بعمليات اعتقال روتينية شخصت وجود مسلحين قريبين من المكان، فأطلقت باتجاههم النار ليتبين لاحقًا أنهم عناصر في جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني".
 
وادّعى جيش الاحتلال أنه سيحقق في حيثيات الحدث الذي وصف بـ"الشاذ"، بينما أجرى ضباط الأمن الإسرائيليين محادثات مع نظرائهم الفلسطينيين "لتهدئة الخواطر"، وفق القناة.
 
في حين، نُقل عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إن الحديث يدور عن "حادثة منفردة وغير مألوفة، لكنها لن تؤثر على مستقبل التنسيق الأمني".
 
وكان أصيب ضابط بجهاز الوقائي بجراح طفيفة فجر اليوم خلال محاصرة قوات الاحتلال مقر الجهاز بمدينة نابلس.
 
وأفاد شهود عيان  بأن أعدادًا كبيرة من دوريات الاحتلال حاصرت مقر الوقائي في منطقة جبل الطور، ومنعت الدخول أو الخروج منه، وشرعت بإطلاق النار باتجاه المقر، ومنعت سيارات الاسعاف من الوصول.
 
وقال محافظ نابلس إبراهيم رمضان الذي وصل في وقت لاحق إلى المكان وتمكن من الدخول، إن الرصاص استهدف النوافذ في الطوابق الأول والثاني والثالث، ونتج عنه إصابة أحد الضباط بجراح طفيفة في قدمه.
 
وأضاف أن الاحتلال ادعى أن قواته تعرضت لإطلاق نار من داخل المقر، وأن قواته ردت على مصدر النيران.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية