حركة المقاومة الشعبية تجدد دعوتها للعالم أجمع لنصرة القرأن الكريم

حركة المقاومة الشعبية تجدد دعوتها للعالم أجمع لنصرة القرأن الكريم

الجمعة 02 أكتوبر 2015

بسم الله الرحمن الرحيم


" أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصركم لقدير "
أيها القس وأعوانه حرقكم قد أحل قبل حرقكم القرآن الكريم

نجدد الدعوات للعالم اجمع لنصرة القرآن الكريم والوقوف في وجه الانتهاكات الإسلامية

في الوقت الذي تتغنى به دول الغرب وعلى رأسها الادارة الامريكية بالديمقراطية وحرية الاديان تظهر اليوم الصورة الحقيقية لتلك الحرية ولتعبير الامقبول لدينا كمسلمين وكمجاهدين على هذه الارض فكان تصريح بوش الرئيس الأسبق للولايات المتحدة بان الحرب هي حرب عقائدية صليبية وبعدها بدأ مسلسل الرسوم المسيئة للرسول صـلى الله عليه وسلم واليوم مسلسل حرق المصاحف ومسلسل الملاهي الراقصة في اسبانيا وكله ضمن حرية التعبير والديمقراطية ومن مجمل هذه المواقف العملية والتصريحات الواضحة للساسة والكهنة والقسسيين الغرب نؤكد على ما يلي :

1- أن ديننا هو دين التسامح ويدعو إلى وحدة الأديان ونطبق قوله تعالى :"لكم دينكم ولي دين " ولكن إذا كان هذا التسامح من قبل المسلمين سيكون جزاءه حرق المصاحف والاستهزاء بديننا ونبينا الأشرف على وجه هذه الأرض فستكون المعادلة مختلفة والواقع مرير على كل المتنفذين والمطبقين لهذه السياسية .

2- إن ما قامت به الإدارة الأمريكية وبعض الدول الغربية من إدانة حرق المصاحف ووقف القرار لهو خطوة نحترمها ونؤكد على حرية تنقل المسيحيين في بلادنا ولهم منا الأمن والأمان في التنقل وكنائسهم وندعوهم لشجب هذه الأفعال بالقول والفعل والتبرأ في السر والعلن من هؤلاء الفئة التي تحاول أن تدخل المسيحيين في معركة عقائدية مباشرة مع المسلمين وخاصة في بلاد العرب والاسلام .

3- ندعو جماهير الأمة الإسلامية للخروج في تظاهرات وإعلان الهبة الجماهيرية من أجل دين الله وقرآنه ورسوله الأعظم محمد صـلى الله عليه وسلم كما وندعو علماء الأمة الإسلامية للخروج بالموقف الشرعي والمناسب لمثل هذه الأمور المسيئة لديننا .

4- ندعو مؤسسات الغرب في فلسطين للخروج بالموقف الرسمي لها من هذه الأفعال ونرحب بهم في بلادنا ونشكر لهم ما يقدموه لشعبنا من خدمات إنسانية في مجال الإغاثة والتنمية .

حركة المقاومة الشعبية
غزة – فلسطين
السبت الموافق 11/9/2010م

علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية