حركة المقاومة الشعبية تشارك بحضور ندوة حول الاهمال طبي " انقذوا حياة بسام السايح " نظمتها وزارة الأسرى والمحررين ومكتب إعلام الاسري

الأربعاء 04 سبتمبر 2019

حركة المقاومة الشعبية تشارك بحضور ندوة حول الاهمال طبي " انقذوا حياة بسام السايح " نظمتها وزارة الأسرى والمحررين ومكتب إعلام الاسري
 
شارك القيادى نبيل ابو سيف مسؤول دائرة القدس والاسري لحركة المقاومة الشعبية بحضور ندوة حول الاهمال طبي " انقذوا حياة بسام السايح " نظمتها وزارة الأسرى والمحررين ومكتب إعلام الاسري اليوم الأربعاء 04/09، في مقر وزارة الاسري بحضور ومشاركة نخبة من ممثلي المؤسسات العاملة في مجال الأسرى ولجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية وأسرى محررين .
 
حيث أوصى مختصون في قضية الأسرى بأهمية التحرك الدبلوماسي والدولي من أجل انقاذ حياة الأسرى المرضى وخاصة الأسير بسام السايح والذي دخل مرحلة خطيرة باتت تهدد حياته، نتيجة سياسة الاهمال الطبي التي تمارسها حكومة الاحتلال على الأسرى.
 
وأكد أشرف حسين مدير عام العلاقات العامة والإعلام في الوزارة على أهمية توحيد الخطاب الاعلامي الفصائلي في الداخل الفلسطيني وتوجيهه نحو خدمة ملف الأسرى وفضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى وخاصة جانب الاهمال الطبي بعيدا عن كل المناكفات السياسية الأخرى
 
وبين حسين جهود وزارته في هذا الجانب من خلال التواصل مع "17" مؤسسة دولية لديها القدرة في التأثير في سلطات الاحتلال لإنهاء ملف الاهمال طبي، مبدياً استعداد الوزارة لدعم كافة الأنشطة والمبادرات التي من شأنها دعم صمود الأسرى المرضى .
 
من جانبه تحدث علي المغربي "الناطق الاعلامي باسم مكتب اعلام الأسرى "عن معنى الاهمال الطبي بالشكل الدقيق وهو جريمة قتل تمارس من قبل سلطات الاحتلال أولا ومن ثم ادارة السجون بطريقة منظمة وممنهجة تستهدف أجساد وعقول ونفسيات الأسرى الفلسطينيين
 
وأوضح المغربي أشكالا الاهمال الطبي منه أسلوب التغذية القصرية للأسرى المضربين عن الطعام ضاربا المثل بأول شهيد في الحركة الأسيرة عبد القادر أبو الفحم والذي خاض اضرابا مفتوحا عن الطعام وتم وضعه في العزل الانفرادي واجباره على التغذية القصرية ومن ثم استشهاده نتيجة الاهمال الطبي .
 
وأشار إلى الأسير حذيفة حلبية المضرب عن الطعام منذ أكثر من 65 يوماً ، تعكف سلطات الاحتلال اليوم على استخدام أسلوب التغذية القصرية بحجة انقاذ حياته مضيفا أن المماطلة في تشخيص حالة الأسير الصحية يعتبر شكل من أشكال الاهمال الطبي واعطاء الأسير حبة الأكامول العلاج الوحيد لأي مرض صغر أم كبر.
 
وشارك خالد فهد الناطق الإعلامي باسم مؤسسة التضامن الدولية من بيروت في مداخلة عبر " الفيديو كونفرس " وأكد على أهمية الجهود المبذولة دوليا من قبل مجموعة مؤسسات متضامنة مع ملف الأسرى لفضح جرائم الاحتلال بحقهم مشيرا أن هناك تعتيم اعلامي في الخارج حول حقيقة ما يتعرض له الأسرى داخل السجون وخاصة ملف الأسرى المرضى ، وقصور في عمل الدبلوماسية الفلسطينية على المستوى الدولي فيما يخص هذا الجانب.
 
يذكر أن الأسير بسام السايح 47 عاماً من مدينة نابلس في حالة من الخطر الشديد الذي بات يهدد حياته كونه مريض سرطان ويعاني من الاهمال الطبي المتعمد، وطرأ تدهور خطير على وضعه الصحي ، والذي يعاني من مرض السرطان منذ بداية اعتقاله بتاريخ 8/10/2015.
 
والكثير من الأسرى يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة للغاية مثل الأسير بسام ، خاصة المرضى المعاقين، والمصابين بمرض السرطان وأمراض القلب والكلى وحياتهم مهددة بالخطر .




اقـرأ أيـضـــاً

حركة المقاومة الشعبية " محافظة الوسطى " تشارك بوقفة تضامن مع الاسري نظمتها حركة الاحرار شاركت حركة المقاومة الشعبية " محافظة الوسطى " في وقفة دعم وإسناد للأسرى البواسل في سجون الاحتلال نظمتها حركة الاحرار في دوار السوق بالنصيرات مساء اليوم الثلاثاء 17-09-2019م . حيث أكد خلالها أ. نضال مقداد القيادي في حركة الأحرار على ما يلي:-*
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية