حركة المقاومة الشعبية تشارك بوقفة نصرةً للمسجد الأقصى المبارك واسناداً للمرابطين نظمتها حركة الجهاد الاسلامى في غزة

الأربعاء 13 مارس 2019

حركة المقاومة الشعبية تشارك بوقفة نصرةً للمسجد الأقصى المبارك واسناداً للمرابطين نظمتها حركة الجهاد الاسلامى في غزة
 
شاركت حركة المقاومة الشعبية في وقفة نصرةً للمسجد الأقصى المبارك واسناداً للمرابطين نظمتها حركة الجهاد الاسلامى في غزة بعد ظهر اليوم الاربعاء 13-03-2019م امام برج شوا حصري .
 
حيث حذر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر حبيب، الاحتلال الصهيونى من المساس بالمسجد الأقصى المبارك والاستمرار في الاعتداء على باحاته، مشدداً على أن المساس بالأقصى سيكلف الاحتلال ثمناً باهظاً.
 
وقال الشيخ حبيب خلال كلمة له في الوقفة: "المسجد الأقصى خطٌ أحمر، وأي اعتداء على باحاته سيتسبب باندلاع حريق كبير في جميع أصقاع الأرض دفاعاً عنه.
 
وأضاف: "إن الهدف من الهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي تجاه المسجد الأقصى هو تغيير الواقع، من أجل فرض مشروعه التهويدي على المدينة المقدسة".
 
وأشاد الشيخ حبيب ببسالة أبناء شعبنا المقدسيين في الدفاع عن المسجد الأقصى، مؤكداً بأن أبناء شعبنا يخوضون أشرف المعارك في التصدي لمؤامرات الاحتلال في السيطرة على مدينة القدس التاريخية، وتغير معالمها الإسلامية.
 
وأشار إلى أن الاحتلال الصهيونى زُرع في المنطقة العربية كرأس حربة لقوى الاستعمار، "ليكون سيفاً مسلطاً على رقاب شعبنا والأمة العربية والإسلامية في تنفيذ المشاريع الاستعمارية الكبيرة، لنهب ثرواتها وزعزعة استقرارهم وأمنهم".
 
وحمل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، الأمة العربية والإسلامية مسؤولية ما يجري في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك من تهويد وسيطرة واعتداءات واضحة من قبل الاحتلال، باعتبارها جزء من عقيدتنا، مستدركاً بالقول: "إن الأمتين العربية الإسلامية لن تخذلا المسجد الأقصى المبارك وستقف وقفة رجلٍ واحد في وجه الاحتلال الاسرائيلي دفاعاً عن المقدسات الإسلامية.
 
وطالب الشيخ حبيب، المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها ومنع الاحتلال الإسرائيلي من الاقتراب من المقدسات الإسلامية ووضع حدٍ للاعتداءات الغاشمة بحق سكان مدينة القدس والمصلين، ومحاسبته على جميع جرائمه.
 
بدوره، قال الأسير المحرر ومسؤول ملف القدس في حركة الجهاد الإسلامي فؤاد الرازم: "إن ما يجري في مدينة القدس والمسجد الأقصى من اعتداءات واضحة من قبل قوات الاحتلال، هو جريمة مركبة تهدف إلى السيطرة على الأقصى، والشروع بتنفيذ مخططاته التهويدية.
 
وأضاف الرازم في كلمة له خلال الوقفة التضامنية: "إن الاحتلال يخترع أحداث ميدانية لإشعال الساحة في المسجد الأقصى، وكان آخرها إحراق مقر الشرطة بصحن قبة الصخرة، وأثبتت الدلائل بان الحريق مفتعل لاقتحام المسجد الأقصى المبارك بأعداد كبيرة من جنود الاحتلال".
 
وطالب الرازم، الجماهير الفلسطينية التفاف حول قضية القدس والمسجد المبارك والدفاع عنها بكافة الوسائل المشروعة، داعياً الشعوب العربية التحرك العاجل في الشوارع للضغط على الحكام في الدفاع عن كل ما يجري في القدس.
 
كما دعا، جميع المؤسسات الإعلامية في العالم العربي، بان تكون قضية القدس والاقصى الواجهة على الدوام لفضح اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي.






















 













 

علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية