حركة المقاومة الشعبية تشارك في وقفة دعماً وإسناداً للأسري عامة وللأسير نبيل الشرباتي المُصاب بفيروس كورونا نظمتها حركة الأحرار ووزارة الأسرى بغزة

حركة المقاومة الشعبية تشارك في وقفة دعماً وإسناداً للأسري عامة وللأسير نبيل الشرباتي المُصاب بفيروس كورونا نظمتها حركة الأحرار ووزارة الأسرى بغزة

الخميس 06 أغسطس 2020

حركة المقاومة الشعبية تشارك في وقفة دعماً وإسناداً للأسري عامة وللأسير نبيل الشرباتي المُصاب بفيروس كورونا نظمتها حركة الأحرار ووزارة الأسرى بغزة 
 
شاركت دائرة الاسري لحركة المقاومة الشعبية في وقفة جماهيرية حاشدة نظمتها وزارة الأسرى والمحررين وحركة الأحرار الفلسطينية دعماً وإسناداً لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال وللأسير نبيل الشرباتي المُصاب بفيروس كورونا، وذلك صباح اليوم الخميس الموافق 6-8-2020م بمشاركة قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية ولجنة الأسرى وأسرى محررين ولفيف من الشخصيات والمؤسسات العاملة في مجال الأسرى.
 
حيث أكد الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية أ.خالد أبو هلال على ما يلي:-
 
 تأتي هذه الوقفة تضامناً مع أسرانا البواسل الذين يكتوون بنار فيروسي الاحتلال وكورونا في هذا الوقت العصيب.
 
 من غزة العِزة بل من فلسطين كل فلسطين نُقدم وجع أهلنا في لبنان الشقيق على وجعنا الفلسطيني ونقدم مشاعر التضامن وآيات المواساة لهم في مصابهم الجلل وهذه الحادثة الأليمة التي ارتقى على إثرها عشرات الشهداء وآلاف الجرحى وأدت لتشريد مئات الآلاف من أبناء الشعب اللبناني الشقيق، لنقول لكم أن وجعكم وجعنا وألمكم ألمنا وهمومكم همومنا، ودعاءنا لكم بأن يتقبل الله شهداءكم ويعافي جرحاكم ويعينكم لتجاوز هذه المأساة.
 
 نحن على يقين بأن الشعب اللبناني الشقيق قادر على تجاوز المحنة والنهوض من تحت الركام ليكون في موقعه الأصيل في القلب من أمتنا العربية والإسلامية.
 
 العدو الصهيوني المجرم يتحمل المسؤولية عن كل المصائب والشر في المنطقة، لأن وجوده أخطر من فيروس كورونا فضلاً عن ممارساته الشيطانية المستمرة على مدار الساعة والتي تستهدف أمتنا العربية والإسلامية.
 
 الأخطر من فيروس كورونا هو فيروس الاحتلال الذي لازال الأسرى يكتوون بنار ممارساته الإجرامية بحقهم وما يتعرضون له من إهمال طبي وتعذيب وعزل انفرادي وتفتيش ليلي وغيرها من الانتهاكات التي يعرفها العالم أجمع، لذلك فإنه يتحمل مسؤولية استمرار الاستهداف المتواصل لأسرانا، وتبعات ممارساته اللاإنسانية وإهماله الطبي بحقهم.
 
 يجتمع على أسرانا في هذا الوقت العصيب فيروسات جديدة لتنال من صحتهم وأجسادهم وحياتهم، ومنها فيروس كورونا الذي يغزو المجتمع الصهيوني حيث وصل إلى السجانين الذين يمارسون القمع بحق أسرانا البواسل، ونتساءل أين أسرانا من اجراءات الوقاية لحمايتهم من هذا الفيروس والحفاظ على حياتهم.
 
رسالتنا لأسرانا بأن شعبنا لن يصمت ولن يقبل أن يترككم وحدكم في مواجهة الاحتلال وفيروس كورونا، شعبنا معكم ومن خلفكم يدعمكم ويساندكم، فهذه معركتنا جميعاً وليست معركتكم وحدكم.
 
 نطالب المؤسسات الدولية وعلى رأسها الصليب الأحمر أن تتحمل مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية والإنسانية تجاه أسرانا العُزل إلا من الإرادة خلف جدران الظلم الصهيونية، والقيام بدورها لحمايتهم من ظلم السجان وفيروس كورونا.
 
من ناحيته أكد وكيل وزارة الأسرى والمحررين أ.بهاء الدين المدهون على ما يلي:
 
 أن قضية الأسرى هي أعظم قضية يجب أن تتكاتف الجهود ونتنافس كفلسطينين في إطار عمل متكامل من خِلال المؤسسات الرسمية والفصائل والقوى وكل من يعمل في مجال الأسرى لنصرتهم ودعمهم بكل ما نستطيع لنؤكد لهم بأننا معهم ولن نتركهم أو نتخلى عنهم في معركتهم البطولية ضِد الاحتلال.
 
 نحذر من سياسة الإهمال الطبي المتعمد ضِد الأسرى ومن خطورة انتشار وتفشي فيروس كورونا في صفوفهم داخل السجون، وندعو للضغط على الاحتلال لتوفير كل ما يلزم من مواد طبية وصحية لإنقاذ حياتهم، وعلى المجتمع الدولي الخروج عن صمته المقيت.
 
 ما يتعرض له أسرانا هو حرب مفتوحة من أعلى المستويات الصهيونية بهدف كسر إرادتهم والنيل من صمودهم في ظِل فشل محاولات تركيعهم، لذلك ندعو شعبنا بكافة فصائله ومكوناته للالتفاف حولهم ونصرتهم.
 
 ندعو المؤسسات الحقوقية والإنسانية للتحرك العاجل لتحمل مسؤولياتهم لإنقاذ حياة الأسرى وخاصة كبار السن والمرضى والمصابين بالكورونا ونقول الصمت على ذلك مشاركة في الجريمة ضِد أسرانا، كما وندعو الصليب الأحمر لتشكيل لجان طبية للوقوف على حقيقة ما يتعرض له أسرانا داخل سجون الاحتلال.












 

اقـرأ أيـضـــاً

حركة المقاومة الشعبية تشارك في فعالية التوقيع على جدارية حائط رفضا للتطبيع واتفاقات العار مع العدو نظمت فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الاربعاء الموافق 23/09/2020م فعالية وطنية تمثلت في التوقيع على "جدارية حائط" رفضا للتطبيع ولاتفاق العار بين النظام الإماراتي والبحريني مع الاحتلال الصهيوني بمشاركة ممثلين عن فصائل المقاومة الفلسطينية الذين وقعوا على الجدارية في تأكيد واضح على رفض التطبيع بكل أشكاله ونبذ المطبعين.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية