آخـر الأخبـار

حركة المقاومة الشعبية في الذكري ال 72 لمجزرة دير ياسين :خيار المقاومة هو الخيار الاستراتيجي للثأر والانتقام لدماء شهداء شعبنا

الخميس 09 أبريل 2020

في الذكري ال 72 لمجزرة دير ياسين 
حركة المقاومة الشعبية : المقاومة خيارنا الاستراتيجي للثأر والانتقام لدماء شهداء شعبنا
 
أكدت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين في الذكري ال 72 لمجزرة دير ياسين على أن المقاومة هي الخيار الاستراتيجي للثأر والانتقام لدماء شهداء شعبنا الفلسطيني , الذين ارتقوا خلال مسيرة الجهاد والمقاومة والنضال والدفاع عن أرضهم وحقوقهم . 
 
وطالبت الحركة في بيان صادر عنها اليوم الخميس 09-04-2020م , الدول العربية والإسلامية لدعم وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.
 
مؤكدة أن الألم والوجع الفلسطيني يتضاعف نتيجة العجز والتخاذل العربي والاسلامي عن نصرة شعبنا الفلسطيني، في ظل سياسة الاعدام الممنهج والمجازر التي تقترفها قوات العدو الصهيونى  على مدار الساعة، في مشاهد وثقتها عدسات الصحافة واحرار العالم.
 
وأضافت الحركة في بيانها أن هذه الذكرى الآليمة لأحد المجازر التي ارتكبها الاحتلال منذ بدء اغتصابه لأرضنا، تحتم علينا أن نظل ضاغطين على الزناد والرد على الجرائم الصهيونية في الوقت الذي يواصل فيه الاحتلال جرائمه.
 
وأكدت الحركة ، أن القتل والغدر والتهجير بحق أبناء شعبنا، يجب أن يدفعنا للتوحد لمواجهته والعمل ضمن برنامج وطني يدفع عنا الاحتلال ويعيد لشعبنا كرامته وعزته ويعيد اللاجئين والمشردين الى بيوتهم وقراهم ومدنهم التي هجروا منها، ويحقق تطلعاته بالحرية والخلاص من الاحتلال.

اقـرأ أيـضـــاً

تصريح صحفي صادر حركة المقاومة الشعبية تعقيباً على استشهاد الشاب اياد الحلاق من ذوي الاحتياجات الخاصة عند باب الاسباط ان استمرار العدو الصهيوني بجرائمه ضد شعبنا والعنجهية المستمرة للشجر والحجر والإنسان الفلسطيني دون أن تشفع له حالته الصحية وظروفه الخاصة التي كفلتها كافة الكتب السماوية والقوانين الدولية وما حصل من مجزرة ممنهجة أمام العالم لهو خير دليل على المشروع الاستعماري الذي جاء من أجله الصهاينة على أرض فلسطين لاحتلالها وتهجير أهلها والزحف نحو الأراضي العربية والإسلامية للسيطرة عليها وعلى ثرواتها .
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية