آخـر الأخبـار

حركة المقاومة الشعبية في المحافظة الوسطى تشارك بوقفات احتجاجية نظمتها الجبهة الشعبية امام مقري وكالة الغوث

الإثنين 14 سبتمبر 2020

حركة المقاومة الشعبية في المحافظة الوسطى تشارك بوقفات احتجاجية نظمتها الجبهة الشعبية امام مقري وكالة الغوث
 
 شاركت حركة المقاومة الشعبية في المحافظة الوسطى في وقفات احتجاجية نظمتها لجنة اللاجئين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين امام مقري وكالة الغوث في النصيرات ودير البلح امس الاحد الموافق 13/09/2020م.

حيث نظمت لجنة اللاجئين التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في المحافظة الوسطى بقطاع غزة وقفات احتجاجية حاشدة أمام مقري وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" في مخيمي النصيرات ودير البلح، في إطار برنامج الفعاليات الذي أعلنته لجنة اللاجئين فيها احتجاجاً على تنصل الأونروا من مسئولياتها تجاه شعبنا والمخيمات في القطاع الذي جاء تزامناً مع تفشي جائحة كورونا في القطاع، وفي ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التي نتجت عنها، وتعمد إدارة الأونروا وممثلة بمدير عملياتها ماتياس شمالي بالمراوغة والمماطلة والتسويف.
 
وقد تجمع عدد كبير من جماهير شعبنا ورفاق الجبهة الشعبية يتقدمهم قيادة الجبهة في المحافظة وممثلي القوى والفصائل والمؤسسات ولجان الإصلاح، رافعين شعارات ويافطات باللغتين العربية والانجليزية تندد بسياسة الأونروا التي تتماهى مع صفقة القرن الأمريكية، وتدين تنصلها من مسئولياتها تجاه أبناء شعبنا، وتطالب ماتياس شمالي مدير عمليات الاونروا بقطاع غزة بالرحيل، وبأنه متواطئ دائماً ضد اللاجئين والمخيمات.
 
وألقى كلمة لجنة اللاجئين في الجبهة الشعبية أمام مقر الوكالة في دير البلح عضو اللجنة المركزية الفرعية الرفيق د. حمادة الطلاع، وفي مركز النصيرات  ألقى الكلمة مسئول لجنة اللاجئين الرفيق توفيق البابلي.
 
وحَملّت الجبهة في كلمتها إدارة الأونروا وخاصة مدير عملياتها في غزة ماتياس شمالي ونائبه مسئولية الاستمرار في سياسة المماطلة في الاستجابة لحقوق أبناء شعبنا اللاجئين في المخيمات، من خلال القيام بمهامها المناطة بها بتوزيع المواد التموينية على اللاجئين بشكل عاجل في ظل جائحة كورونا، وعودة الخدمة لجميع المحرومين منها وحل مشكلة إضافة المواليد الجدد، والتوقف عن استثناء المتزوجين الجدد،  إيجاد حل عاجل لمشكلة الطبابة وإعادة العمل بالعيادات، وتوفير سبل الوقاية والسلامة من كمامات ومعقمات للأسر الفقيرة والمرضى في المخيمات.
 
كما أكدت الجبهة في كلمتها على ضرورة تأمين مساعدات مالية عاجلة لآلاف عمال المياومة الذين فقدوا مصدر دخلهم وباتوا مهددين بفقدان أمنهم الغذائي بسبب الجائحة والحجر المنزلي.
 
وحذرت الجبهة خلال  كلمتها من سوء الخدمات البيئية، والتي باتت تهدد بتوسع دوائر الوباء معتبرة هذا الإهمال تقصير متعمد وممنهج وتهرب من المسئوليات الواقعة على عاتق "الأونروا" غير معزول عن مخططات تصفية القضية الفلسطينية وحقوق اللاجئين.
 
وأكدت الجبهة الشعبية على أنها ستواصل استخدام كافة وسائل الضغط الجماهيرية والديمقراطية في التصدي لهذه التجاوزات دفاعاً عن أبناء شعبنا وحقوقهم التي أنشأت الوكالة من أجل إحقاقها.
 
وفي الختام قدمت الجبهة  الشكر للمشاركين في الوقفات الاحتجاجية لاتباعهم طرق السلامة والوقاية خلال هذه الفعالية.








 
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية