حركة المقاومة الشعبية وكتائب الناصر تثمن دور الاجهزة الامنية بكشف قاتل فقهاء والحفاظ على الجبهة الداخلية وحماية رجال المقاومة .

الخميس 11 مايو 2017

حركة المقاومة الشعبية وكتائب الناصر تثمن دور الاجهزة الامنية بكشف قاتل فقهاء والحفاظ على الجبهة الداخلية وحماية رجال المقاومة .
 
ثمنت حركة المقاومة الشعبية وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين الدور الهام للاجهزة الامنية بقطاع غزة وما نتج عن الجهد المتواصل منذ اللحظة الاولى لاغتيال الشهيد القائد مازن فقهاء والنتائج المشرفة بكشف القاتل وكل الخيوط للجريمة في وقت صعب ووقت حاول العدو واتباعه تشتيت الشارع واثارة الشائعات لتشويه صورة المقاومة ولضرب الجبهة الداخلية وتغيير مسار التحقيق لعدم الوصول للحقيقة ولكن ما وصلت له الاجهزة الامنية بغزة من خبرات تجاوز كل تلك الألاعيب الصهيونية ووصل لكشف الحقيقة للشارع الفلسطيني والتاكيد على وفاء المقاومة لدماء قادتها ورجالها .
 
واكدت الحركة في تصريحها بأن الجبهة الداخلية ستبقى خلف الامن المقاوم الذي يثبت في كل لحظة بأنه منظومة متيقظة لكل مشاريع العدو ومخططاته وانها جديرة بالاحترام والتقدير رغم ظروف القطاع وتخلي حكومة رام الله عن مسؤولياتها تجاه متطلبات الاجهزة الامنية وشعبنا المجاهد بغزة .
 
كما طالبت بضرورة سرعة تنفيذ حكم القصاص الثوري بحق كل المتورطين بالجريمة امام مرأى ومسمع الشعب الفلسطيني .
 

اقـرأ أيـضـــاً

حركة المقاومة الشعبية تحتسب عند الله الشهيد الأسير المقدسي عزيز عويسات يذكر أن عويسات يقبع في السجون منذ ٨/٣/٢٠١٤ و يقضى حكما بالسجن لمدة ٣٠ عاما بعد أن أدين بالتخطيط لتفجير خط الغاز الخاص بمستوطنة "ارمون هنتسيف" المقامة على أراضي قرية جبل المكبر، وقد أصيب قبل عدة أيام بانتكاسة كبيرة في صحته نقل على إثرها إلى مستشفى "اساف هروفيه"، حيث أجريت له عملية قسطرة للقلب وكانت نتيجتها سلبية مما زاد من خطورة حالته الصحية، و بعد يوم نقل إلى مستشفى "تل هشومير" حيث أجريت له عملية جراحية كبيرة و خطيرة (فلب مفتوح).
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية