آخـر الأخبـار

حركة المقاومة الشعبية : ان لغتنا مع هذا العدو هي لغة القوة، فلن تنحني الهامات ولن نتنازل او نتخلى عن فلسطين مهما بلغت التضحيات

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020

بسم الله الرحمن الرحيم
 
تصريح صحفي صادر عن حركة المقاومة الشعبية في فلسطين

ان لغتنا مع هذا العدو هي لغة القوة، فلن تنحني الهامات ولن نتنازل او نتخلى عن فلسطين مهما بلغت التضحيات
 
_ التوقيع على اتفاقية  التطبيع الخيانية، لاتمثل شعوبنا العربية والإسلامية، ولا تساوي الحبر الذي كتبت به، فلا يقيم شعبنا لها وزنا ولا قيمة.
 
_ التوقيع من جانب الامارات والبحرين، سيظل يوما أسودا ووصمة عار في تاريخ العرب
 
  _ان مدينة القدس ستظل عربية واسلامية واجب علينا تحريرها واننا سندخل المسجد الاقصى مكبرين وفاتحين.
 
_ان تهديدات الرئيس الامريكي، هي مهينة ومذلة بحق العرب والمسلمين و ان حديثه عن وجود ٦ دول عربية أخرى ماضية في قطار التطبيع، لهو امر يعبر عن مدى الهوان والانكسار الذي وصلت اليه امتنا.
 
_ ان لغتنا مع هذا العدو هي لغة القوة، فلن تنحني الهامات ولن نتنازل او نتخلى عن فلسطين مهما بلغت التضحيات.
 
حركة المقاومة الشعبية في فلسطين
 
الثلاثاء الموافق 15/09/2020م

اقـرأ أيـضـــاً

الأزبط لغزة بوست: هدف الاحتلال من التطبيع هو تجفيف منابع الدعم للمقاومة قال الناطق باسم حركة المقاومة الشعبية خالد الأزبط: إن " عودة الاحتلال لسياسة التلكؤ والمماطلة وعدم الاستجابة وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه وفق الجداول الزمنية التي حُددت مؤخرًا فذلك يُعطي المقاومة الحق الكامل باستخدام كافة الوسائل التي لديها لعودة الشباب الثائر لاستخدام الأدوات التي يملكونها للضغط على الاحتلال" وأضاف الأزبط خلال تصريحات لموقع غزة بوست الاخباري، أن سياسة الاعلان عن التطبيع اليوم، ليست بالأمر المستغرب لدى المقاومة الفلسطينية وهي تدل على وجود قنوات تواصل سرية لسنوات طويلة لكافة الدول المُطبعة أو التي تنوي التطبيع مع الاحتلال.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية