آخـر الأخبـار

حركة المقاومة الشعبية : سياسات الضم والتهويد والإجرام الصهيوني والقتل بدم بارد تستوجب لقاء وطني شامل يحدد السبل لمواجهة التحديات والمؤامرات ضد الأرض والإنسان الفلسطيني

حركة المقاومة الشعبية : سياسات الضم والتهويد والإجرام الصهيوني والقتل بدم بارد تستوجب لقاء وطني شامل يحدد السبل لمواجهة التحديات والمؤامرات ضد الأرض والإنسان الفلسطيني

الجمعة 29 مايو 2020

بسم الله الرحمن الرحيم 
 
تصريح صحفي صادر عن حركة المقاومة الشعبية في فلسطين 
 
سياسات الضم والتهويد والإجرام الصهيوني والقتل بدم بارد تستوجب لقاء وطني شامل يحدد السبل لمواجهة التحديات والمؤامرات ضد الأرض والإنسان الفلسطيني
 
في ظل استمرار الاعتداءت الصهيونية ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وربوع فلسطين ، ونهج القتل بدم بارد لأبناء شعبنا الفلسطيني ومحاولات تطبيق مؤامرة ضم الأغوار والأراضي بالضفة الغربية المحتلة وامام كل هذه الجرائم الصهيونية القائمة والمستندة لحالة الضعف العربي وسياسات التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب والإجرام الأمريكي بحق الحقوق الفلسطينية لصالح العدو المغتصب للأرض وللهوية العربية والإسلامية على أرض فلسطين فإننا في حركة المقاومة الشعبية في فلسطين نؤكد على ما يلي : 
 
١. إن جرائم العدو الصهيوني المستمرة ضد المقدسات في القدس وارض فلسطين انما يمثل جريمة مباشرة ضد العقيدة وإصرار صهيوني على جر المنطقة العربية والإسلامية لصراع مباشر لان حماية المقدسات واجب شرعي .
 
٢.نزف شهيد الضفة اليوم ونؤكد ان كل جرائم الاحتلال بالقتل والعدوان لن تثني شعبنا في كل مكان وفي الضفة الغربية المحتلة عن المضي على طريق الجهاد والمقاومة حتى التحرير وانتزاع الحقوق الفلسطينية كاملة على أرض فلسطين كل فلسطين. 
 
٣. ان محاولات الضم للأراضي العربية في الأغوار والأراضي بالضفة الغربية المحتلة انما هي محاولات فاشلة لن تغير من واقع الصراع ولن تغير خارطة الوطن مهما كانت المؤامرات والضغوط ولن تستطيع قوى الشر في العالم برئاسة أمريكا وحلفائها من تغيير التاريخ والوعي العربي والإسلامي بأن فلسطين ستبقى قضية الأمة ومحورها وعنوان وحدتها ولن تتغير جغرافيتها مهما كلف ذلك من ثمن .
 
٤. في ظل عظم المؤامرة ندعو الكل العربي والإسلامي لعقد لقاء جامع تتوحد فيه الطاقات والرؤى نحو نصرة فلسطين ودعم صمود أهلها لان انتصار فلسطين هو حماية للامة بأسرها من مؤامرة كبرى تستهدف احتلال الأراضي العربية والإسلامية ونهب ثرواتها لصالح العدو الصهيوني وأمريكا .
 
٥. ندعو الكل الوطني الفلسطيني لعقد لقاء على مستوى الأمناء العامون لوضع استراتيجية لمواجهة موحدة تتبلور من خلاله برنامج المقاومة بكافة أشكالها وبرنامجها السياسي الذي يحافظ على  الثوابت وينتزع الحقوق الفلسطينية المسلوبة ونشكل وحدة وطنية جامعة نحو القدس وارضنا ووفاء لدماء شهدائنا وتضحيات وصمود شعبنا المجاهد .
 
٦. ستبقى المقاومة درع شعبنا الحامي ومشروعه الذي يتصدى لكل محاولات التهويد ويصد العدوان ويحفظ كرامته ويسير بشعبنا نحو التحرير والعودة باذن الله.
 
وإنها لمقاومة مقاومة.. نصر بلامساومة
 
حركة المقاومة الشعبية في فلسطين 
 
الجمعة الموافق 29/05/2020
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية