آخـر الأخبـار

دعوتنا في حركة المقاومة الشعبية

دعوتنا في حركة المقاومة الشعبية

الأربعاء 21 أكتوبر 2015

دعوتنا في حركة المقاومة الشعبية

رؤيتنــــا

المساهمة في بناء الجيل الريادي المؤمن لقيادة الشعب الفلسطيني من خلال تعليم المبادئ والقيم والأخلاق الحميدة، والارتقاء بالدعوة إلى الله من أجل مجتمع صالح  متفاعل مع كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وتتمثل رؤيتنا في العمل الدعوي ، والعمل الصالح، والعمل التربوي والعمل الجهادي للمساهمة في تحرير فلسطين والوقوف جنباً لجنب مع فصائل المقاومة والتحرير والعودة لجذور فلسطين التاريخية.
 
شعارنا

العمل على جلاء العقيدة,,,
العمل على نقاء الإيمان،،،
العمل للوصول لقوة الحق،،،

قيمنــــــــا

1.     العمل المتواصل لانجاز المهام.
2.     المشاركة والتعاون.
3.     الشفافية والمصداقية.
4.     المبادرة والريادة في العمل.
5.     الجودة والتميز في العمل.

غايتنــــــــــا

1.     ضمان بيئة سليمة للحياة والعمل .
2.     الحفاظ على حقوق الأجيال الحالية  في حق تعلم القرآن الكريم والسنة النبوية.
3.     انتهاج مبدأ التفاعل مع منهاج الله، للوصول بالمجتمع  الفلسطيني إلى العمل الصالح.
4.     الارتقاء بالقدرات المحلية، وتنميتها وتحفيزها.
5.     الحد من الانحراف الأخلاقي، وبث القيم الحميدة.

أهداف دعوتنا

غايتنا رضا الله والجنة والدارة الآخرة،،،
1.     الدعوة لله ورسوله (الإيمان والتوحيد)،،،
2.     التربية الإيمانية (بناء، إعداد، تأهيل، تكوين)،،،
3.     الجيل المؤمن المسؤول عن ممارسة الأهداف السابقة، ومتابعة وتطبيق الأهداف القادمة،،،
4.     إعلاء كلمة الله والجهاد في سبيل الله،،،،
5.     توحيد المسلمين من خلال إيجاد الأمة المسلمة الواحدة،،،
6.     عمارة وحضارة الأرض بالإيمان،،،

رسالتنــــــــا

  نعمل من أجل إدارة إيمانية وشرعية، تحقيقاً لأهداف الدعوة إلى الله وصولاُ لجيل إيماني، فمجتمع رباني فأمة تعرف حقوق أفرادها وعامة مجتمعها، وذلك بالشراكة مع الجهات المعنية المحلية والعالمية من خلال التواصل  الدعوي إلى الله، ويتم ذلك عن طريق:

1.     استخدام وسائل تربوية، وأساليب دعوية وإعلامية حديثة، تليق بالمجتمع المحلي.
2.     تنمية وحماية المجتمع من الانحدار الأخلاقي.
3.     تأصيل السياسة الشرعية في إدارة العمل الإسلامي والدعوي.
4.     تأصيل القضية الفلسطينية عقيدةً وتاريخاً وثقافةً؛ والعودة بها إلى ميزان الإسلام والعقيدة.

مهمتنا الدعوية

الدعوة والبيان والبلاغ،،،
التجميع والحشد والتوجيه،،،
البناء والإعداد والتكوين،،،

دعوتنا والمفهوم الشامل للمشروع الإسلامي

نتجاوز القطرية بفكرتنا من خلال الالتصاق بمجموع الأمة وممثلوها علماء الأمة من خلال منهج قائم على خطة واضحة لإعادة هيبة الأمة نظرية الأمة المسلمة الواحدة“ (بناء الفرد المؤمن، بناء الجماعة المؤمنة، الوصول للأمة المسلمة الواحدة)  وإعادة الاعتبار لتحرير فلسطين مع إيماننا بالنظرية الجهادية في تحرير فلسطين وأن الإسلام منهج تحرري وسنعمل على: 

بناء الفرد المؤمن،،،
بناء الجماعة المؤمنة،،،
إلى الأمة المسلمة الواحدة،،،
النهوض والتحرير للقضية الفلسطينية،،،

أهداف اللجنة الدعوية العامة

1.     تعليم القرآن الكريم  وعلومه وتحفيظه لشرائح المجتمع الفلسطيني.
2.     تحقيق وتعزيز المبادئ والقيم الإسلامية الأصيلة لدى المجتمع الفلسطيني.
3.     رعاية النشء في حركة المقاومة الشعبية وتربيتهم تربية إسلامية قويمة.
4.     تشجيع البحوث والدراسات في المجالات الشرعية والدعوية.
5.     تعزيز القدرات والمهارات لدى أجيال حركة المقاومة الشعبية، وتوفير جسور العمل الدعوي بينها وبين المجتمع الفلسطيني.
6.     تنمية أفراد الحركة وتأهيلهم وتدريبهم من خلال دعم البرامج التدريبية و التأهيلية.
7.     إنشاء المراكز والمنتديات والملتقيات الفكرية.

اختصاصات الدعوة

1.  تنشيط علاقات الشراكة بين الحركة ومؤسساتها الفاعلة  في تحقيق أهداف وبرامج الحركة, ووضع الخطط التي تؤمن الاستمرارية والنمو والتميز في العطاء .
2.  ترغيب أجيال حركة المقاومة الشعبية في حب الدعوة إلى الله, وإشراكه في العمل الدعوي ، وتنمية قدراته ومهاراته، والاهتمام بالنشء ورعايته، وتعهدهم بالتربية الإسلامية،  بما يحقق المحافظة على القيم والأخلاق الحميدة، للوصول إلى أفضل مستويات القربى إلى الله.
3.     تنفيذ  استراتيجيات ورؤى حماية مجتمع الحركة من استنزاف طاقاته وقدراته،  وتسخيرها في طاعة الله.
4.  بناء الأجيال الفلسطينية، ومراعاة صفاتهم الإبداعية وتحسين قدراتهم ومهاراتهم في تعلم مبادئ الدين الحنيف (الحنفية السمحة) وربط العلم الحديث بالعلم الشرعي والديني.

5.     تشجيع العلماء، المفكرين والدعاة على التفاعل مع واقعهم ومجتمعهم.
6.     التعرف على طاقات ومواهب العلماء والدعاة والمفكرين.
7.     استخلاص وتدوين الدروس المستفادة من العلماء والدعاة.

 دائرة العمل الدعوي
حركة المقاومة الشعبية في فلسطين

 

اقـرأ أيـضـــاً

"التفكير بالتغيير من أجل النهضة" بداية طريق التحدي القادم .... بقلم : د. محمد شبير ولا غرابة في كل ذلك، إذا ما أيقنا أننا اليوم نعيش التخلف الحضاري والخنوع الفكري، والتسلط على المبدعيين ومستنيري التفكير واستبعادهم من ساحات التقدم والإزدهار وتكبيلهم بمحاربتهم وتوثيقهم بالسلاسل والأغلال لأن من يمتلكون القوة الدافعة غير مؤهلين للدفع والسير في التقدم وكل هذا نتاج سطحية التفكير
انطلاقتنا ال 14 - نادر حمودة
يا حركتنا الأبية
اشتدي يا فوارس غزتنا
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية