عسكريون إسرائيليون: الجيش يستعد لتلقي ضربات من غزة مع انهيار التهدئة

عسكريون إسرائيليون: الجيش يستعد لتلقي ضربات من غزة مع انهيار التهدئة

الخميس 22 أغسطس 2019

عسكريون إسرائيليون: الجيش يستعد لتلقي ضربات من غزة مع انهيار التهدئة
 
توقع محللون عسكريون وأمنيون إسرائيليون أن لا تصمد التهدئة الحالية بين فصائل المقاومة في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي أمام الازمات المتكررة والعمليات وإطلاق الصواريخ.
 
وزعمت القناة 12 الإسرائيلية فإن "إسرائيل" نقلت رسالة بطريقة غير مباشرة لحركة حماس بضرورة ضبط الأوضاع في غزة، وأنها إن لم تفعل فإن الأوضاع ذاهبة الى مواجهة قاسية وشديدة تشمل العدوان البري والبحري والجوي داخل قطاع غزة.
 
وافرد التلفزيون الاسرائيلي جزءاً هاما من التقرير لمقابلة المستوطنين داخل مستوطنة "سديروت" والذين اعربوا عن يأسهم من ايجاد حل لصواريخ القسام، حتى الاطفال بعمر سنوات تحدثوا الى الكاميرا وقالوا انهم ليل نهار يهربون الى الملاجئ من الصواريخ.
 
وقال زوج وزوجته "كنا اطفال صغار نعاني من صواريخ القسام والان اصبح عمرنا 31 عاما ويبدو ان القصة لم تنته".
 
بدوره، قال المحلل العسكري للقناة روني دانيل "إن هذا الصمت خادع وهيئة الاركان تعرف ذلك وقد جهزت نفسها لمعركة تستمر لأيام طويلة وقاسية وفيها قصف شديد من البحر والجو ودخول قوات الى داخل قطاع غزة"، على حد زعمه.
 
وأشار إلى أن إسرائيل استعدت جيداً لصواريخ غزة التي من المتوقع ان تكون قاسية وشديدة، لافتاً إلى ان الجيش يعمل على تحصين المنازل القريبة من جدار غزة من الصواريخ.
 
وقال: "نحن نتحدث عن هذا العام خصوصاً ان اسرائيل تسمح بدخول الاموال القطرية لتأهيل البنية التحتية في غزة وليس لتأهيل الذراع العسكري لحركة حماس".
 
 واختتم روني دانيل: لا يوجد حل لمشكلة غزة، هذا ما يجمع عليه جميع قادة اسرائيل.
 
وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية حذرت الاحتلال الإسرائيلي من مغبة الاعتداء على قطاع غزة، مشددة أنها سترد على أي عدوان بالطريقة التي تراها مناسبة.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية