فصائل المقاومة تحمل الاحتلال الصهيوني مسؤولية التصعيد وتؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا

الثلاثاء 31 أكتوبر 2017

فصائل المقاومة تحمل الاحتلال الصهيوني مسؤولية التصعيد وتؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا

في جريمة صهيونية جديدة واستهداف همجي لأحد أنفاق المقاومة الفلسطينية إرتقى على إثره ثلة من الشهداء الميامين والعديد من الجرحى، وذلك في تطور جديد يسعى الاحتلال من خلاله خلط الأوراق للتأثير على سير المصالحة الفلسطينية وخاصة قرابة تسلّم سلطة المعابر مهامها في قطاع غزة

إننا في فصائل المقاومة الفلسطينية ونحن نزف إلى الحور العين شهداء الاستهداف الآثم لأحد الأنفاق ونتمنى السلامة للجرحي، لنحمل الاحتلال الصهيوني كامل المسؤولية عن هذه الجريمة،

ونشدد بأنها عدوان جديد على شعبنا من حق المقاومة الرد عليه في الوقت والزمان المناسب فدماء الشهداء لن تذهب هدرا فهي تمثل وقود أي معركة مع الاحتلال ومن حق المقاومة الدفاع وحماية شعبها،

ونعتبر أن الرد الأبلغ على هذا العدوان يكون بالإصرار على تحقيق المصالحة وباتخاذ رئيس السلطة موقف وطني برفع العقوبات فورا عن غزة للتأكيد بأن المصالحة الفلسطينية خيارا استراتيجيا لن يفلح الاحتلال في تعطيله،

وندعو الشقيقة مصر لأخذ دورها في لجم عدوان الاحتلال فالمقاومة لن تصمت إزاء استمراره.

فصائل المقاومة
31-10-2017

علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية