فصائل المقاومة: خيارات الرد كثيرة وحاضرة حال إصابة أي من الأسرى بسوء

الخميس 18 مايو 2017

فصائل المقاومة: خيارات الرد كثيرة وحاضرة حال إصابة أي من الأسرى بسوء
 
حذَّرتْ الأَذرع العسكرية لفصائلِ المقاومةِ الفلسطينيةِ بما فيها كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية "الاحتلال الصهيونى من مغبةِ إصابة أيِ من الأسرى في سجون الاحتلال بسوءٍ".
 
وشددتْ الأذرع العسكرية على لسان الناطق باسم سرايا القدس "أبو حمزة" خلال مؤتمرٍ صحفيٍ عُقدَ في مدينةِ غزةَ "أنه إذا ما أُصيب أيِ من الأسرى بسوءٍ فإنها لن تقف مكتوفة الأيدي، قائلاً "إذا كانَ الحراكُ السلمي لم يجدِ نفعاً معْ هذا العدوِ المتغطرسِ الذي لا يفهمُ إلا لغة القوةِ، فإننا جاهزون للحديث مع عدونا باللغةِ المناسبةِ التي يفهمُها جيداً".
 
ودعا أبو حمزة "عمومَ جماهيرِ شعبنا إلى الاستنفارِ والغضبِ في مواجهةِ الاحتلالِ على كافةِ خطوطِ التماسِ وطرقِ تحرك الجنود والمستوطنينَ، في الضفةِ والقدسِ المحتلةِ وقطاعِ غزة، وليكن يوم غدٍ الجمعة يومُ غضبٍ ونفيرٍ من أجل أسرانا الأبطال؛ وليوصل شعبنا الرسالةَ للمحتلِ أن من خلفِ اسرانا شعبٌ حيٌ عظيمٌ، لا يعرف السكوت أمام صلف عدوه وإجرامه".
 
وقال: "إنَ أذرعَ المقاومةِ الفلسطينيةِ ستظل دوماً الدرع الحامي لشعبنا وستحمي ظهور جماهير شعبنا الصامد واسراه في حال تغول العدو عليهم أو حاول استباحةَ دمائهم، وإن خيارات الرد بيدِ المقاومةِ كثيرة وحاضرة".
 
وتوجَّه أبو حمزة "بالتحيةِ للأسرى الصامدينَ المرابطينَ الذينَ يخوضون بصدورهم العارية وامعائهم الخاوية معركة الكرامة والحرية، والتحيةُ لجماهيرِ شعبنا التي ساندتْ ولا تزال وستظلُ تساند قضية الاسرى حتى ينعموا بحقوقهم ثم حريتهم الكاملة بإذن الله تعالى".

اقـرأ أيـضـــاً

الأزبط: شهداء الجيش المصري هم شهداء فلسطين ولن تكون غزة وشعبها الا درعاً آمناً لمصر العروبة وشدد بأن الشعب الفلسطيني وحركته وقوى المقاومة جميعا اذ تزف شهداء الجيش المصري لتؤكد عن دعمها ووقوفها خلف مصر قيادة وشعبا من أجل القضاء على الارهاب واعوانه وشدد بأن غزة لن تكون حدودها الا امناً وسلاماً لمصر مهما بلغت التضحيات.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية