آخـر الأخبـار

فصائل المقاومة :في الذكرى الـ (72 للنكبة) سنبقى متمسكين بحقنا في أرضنا التاريخية، وخيار المقاومة هو ضمان التحرير والعودة.

فصائل المقاومة :في الذكرى الـ (72 للنكبة) سنبقى متمسكين بحقنا في أرضنا التاريخية، وخيار المقاومة هو ضمان التحرير والعودة.

الجمعة 15 مايو 2020

بسم الله الرحمن الرحيم.
 
بيان صحفي صادر عن "فصائل المقاومة الفلسطينية"
 
في الذكرى الـ (72 للنكبة) سنبقى متمسكين بحقنا في أرضنا التاريخية، وخيار المقاومة هو ضمان التحرير والعودة.
 
يا جماهير الحق المبين..
 
تمر علينا الذكرى ال72 لتهجير شعبنا الفلسطيني من أرضه المحتلة عام 1948م، عندما قامت العصابات الصهيونية المجرمة بالقيام بأكبر عملية تهجير قسري لشعب كامل من أرضه لتقيم كيانها المزعوم.
 
واستمرت هذه الجريمة – التي كانت بريطانيا هي الراعي والممول الرئيسي لها– لمدة 72 عاماً، أمام صمت دولي لم يشهد العالم له مثيل، لتزداد الجريمة بشاعة بنقل السفارة الامريكية للقدس قبل عامين لتمثل اعترافا صارخا من رأس الشر أمريكيا بالقدس عاصمة للكيان.
 
ولكن شعبنا سطر بالدم شهادة إصراره على التمسك بالثوابت والحقوق الوطنية المشروعة، وستبقى قناعتنا راسخة ببطلان وجود هذا الاحتلال، وبضرورة مقاومته ومجابهته بكل السُبل والوسائل المتاحة، فمهما كان حجم التضحيات فإنها تبقى هينة أمام القيام بهذا الواجب والحق الذي لا انفكاك عنه حتى يأذن الله بتحرير أرضنا ومقدساتنا وخلاصها من دنس الاحتلال.
 
وأمام ذلك فإننا في فصائل المقاومة الفلسطينية نؤكد على التالي:
 
١- نحيي جماهير شعبنا الصابر المرابط في فلسطين المحتلة ومخيمات اللجوء والشتات، والتحية إلى أرواح شهدائنا الأبطال وإلى أسرانا البواسل والجرحى الميامين، والتحية لجماهير أمتنا وقواها الحية الداعمة لحقنا وثوابتنا والمساندة لمقاومتنا.
 
٢- إن حق العودة حق ثابت ومقدس فردي وجماعي ولايسقط بالتقادم ولا بالاجراءات الاحتلالية، ونؤكد على رفضنا للتوطين والوطن البديل، ولانقبل بديلا عن فلسطين إلا فلسطين، وعلى المجتمع الدولي محاسبة قادة الاحتلال لارتكابهم جرائم ضد الانسانية والعمل على زوال الاحتلال وتحقيق العودة.
 
٣- نحمل بريطانيا المسؤولية الكاملة عن نكبة شعبنا وتهجيره عن أرضه المحتلة، ونطالبها بتحمل مسؤولياتها عن هذه الجريمة بعودة شعبنا وتعويضه عن الضرر الذي وقع عليه طيلة ال72 عاماً الماضية.
 
٤- نؤكد رفضنا القاطع لكل المشاريع الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، أو الانتقاص من حقوق شعبنا الفلسطيني، وفي مقدمتها صفقة القرن، وندعو للتوحد خلف خيار الجهاد والمقاومة، للتصدي للمشاريع التي تستهدف وجودنا وهوية عالمنا العربي والإسلامي.
 
٥- نؤكد على حق شعبنا الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة التي تعد خياراً استراتيجياً لحماية شعبنا واسترداد حقوقه، وستبقى ايدينا على الزناد لحماية مصالح شعبنا والدفاع عنه واسترداد حقوقه المسلوبة.
 
٦- ندعو للعمل الجاد والحقيقي لتحقيق الوحدة الوطنية الحقيقية المبنية على استراتيجية شاملة تحفظ حقوق وأهداف ومقدرات الشعب الثابتة والتاريخية، وتضمن التحلل من قيود الاتفاقيات المشؤومة والغاء التنسيق الأمني.
 
٧- نعلن رفضنا التام لكل أشكال التطبيع السياسي والثقافي والرياضي والتجاري مع الاحتلال، ونعتبره طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وانتهاكا لحقوقه وتشجيعا للعدو لارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا ومقدساته.
 
٨- ندعو أمتنا في هذه اللحظة التاريخية للحذر من المخاطر التي تستهدفها في هذه المرحلة، فجريمة صفقة القرن ليست خطرا على الشعب الفلسطيني فحسب، وإنما على الأمة جمعاء، لكونها العنوان الجديد للمشروع الصهيوامريكي بالمنطقة.
 
الرحمة للشهداء .. والحرية للاسرى .. والشفاء العاجل للاسرى..
واننا لعائدون بإذن الله..
 
"فصائل المقاومة الفلسطينية"
الجمعة 15 - مايو - 2020م.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية