في يومِ القدسِ العالميِّ ... فصائل المقاومة تدعو لتشكيل جبهة وطنية وعربية لمواجهة التطبيع

الخميس 21 مايو 2020

في يومِ القدسِ العالميِّ ... فصائل المقاومة تدعو لتشكيل جبهة وطنية وعربية لمواجهة التطبيع
 
دعت فصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الخميس لتشكيلِ جبهة وطنية وعربية وإسلاميةٍ واسعةٍ ومنْ كلِّ أحرارِ العالم لمواجهةِ "تيارِ التطبيعِ والتنسيقِ الأمنيِّ مع الاحتلال".
 
وأكد القيادي في حركة حماس فوزي برهوم في كلمة له ممثلا عن فصائل المقاومة خلال مؤتمر صحفي بمدينة غزة بمناسبة يوم القدس العالمي، أهمية هذه الجبهةَ لمواجهة المخططات "الصهيوأمريكية" وكنسِ الاحتلالِ عن أرضِنا ومقدساتِنا.
 
وقال برهوم "في هذا اليومِ الفضيلِ من هذا الشهرِ المباركِ، تحلُّ علينا ذكرى يومِ القدسِ العالميِّ الذي انطلقَ مع الثورةِ الإيرانيةِ؛ وفاءً للمدينةِ المقدسةِ، ونصرةً للمسجدِ الأقصى.
 
وأوضح برهوم أن هذا اليوم تفاعَلَ معهُ كلُّ الأحرارِ والثوّارِ من الأمةِ العربيةِ والإسلاميّةِ، حيثُ تتوجهُ القلوبُ كلُّها في هذا اليومِ إلى المقدساتِ الإسلاميةِ والمسيحيةِ التي يعربدُ فيها الاحتلالُ الإسرائيليُّ، ويعيثُ فسادًا، في ظلِّ الهوانِ الذي تمارِسُه أنظمةُ التطبيعِ والعلاقاتِ المشبوهةِ مع العدوِ الصهيونيِّ.
 
وأكد أهميةُ هذه الوقفةِ الإسلاميةِ والوطنيةِ، "لتزامنِها مع مخططاتِ الإدارةِ الأمريكيةِ المتمثلةِ في تطبيقِ صفقةِ القرنِ لتهويدِ القدسِ والأقصى، وتصفيةِ حقوقِ الشعبِ الفلسطينيِّ".
 
وأضاف "بعدَ تشكيلِ حكومةِ الإرهابِ الصهيونيةِ التي تتهيأُ لتنفيذِ هذه الصفقةِ المشبوهةِ والمشفوعةِ بضمِّ أجزاءٍ كبيرةٍ من الضفةِ الغربيةِ تحولُ دونَ أيِّ أملٍ سياسيٍّ للشعبِ الفلسطينيِّ".
 
وتابع "لقدْ مارَسَ العدوُّ الصهيونيُّ كلَّ أشكالِ الجرائمِ ضدَّ الإنسانيةِ، وجرائمَ الحربِ ضدَّ شعبِنا لفرضِ وقائعَ خبيثةٍ على الأرضِ الفلسطينيةِ بتمزيقِها ومصادرتِها، وترحيلِ أهلِنا، وقتْلِ ثوّارِها، وطمسِ هويتِها العربيةِ الإسلاميةِ، ومدِّ الأذرعِ الصهيونيةِ الأخطبوطيةِ إلى مقدراتِ الأمِّة وثقافتِها عبرَ أنظمةٍ فاشلةٍ ظالمةٍ معاديةٍ لشعوبِها، ومعاديةٍ للشعبِ الفلسطينيِّ والقضيةِ الفلسطينيةِ".
 
وشدد القيادي بحماس فوزي برهوم على أن فصائلِ المقاومةِ الفلسطينيةِ لنْ تستسلمَ أبدًا لواقعِ القهرِ الذي يفرضُه الاحتلالُ بغطاءٍ من الإدارةِ الأمريكيةِ، "وبتواطؤٍ معَ أنظمةِ التطبيعِ العربيِّ، بلْ سنقاومُ هذا الهجومَ كما فعلْنَا دائمًا، وسيبقى شعبُنا مقاومًا مضحيًا، قدّمَ عشراتِ الآلافِ من الشهداءِ، ومئاتِ الآلافِ من الجرحى والأسرى؛ ثمنًا لرفضِ ومقاومةِ الاحتلالِ، والتهويدِ لأرضِنا ومقدساتِنا".
 
وقدّم الشكر إلى كلِّ الدولِ الحرّةِ الكريمةِ التي تأبى الاعترافَ بالاحتلالِ، أو التطبيعَ معه، أو قبولَه، مثمّنًا جهود الدولِ التي تدعمُ المقاومةَ الفلسطينيةَ بالمالِ والسلاحِ والدعمِ السياسيِّ والمعنويِّ.
 
ودان برهوم مواقفَ الدولِ والأنظمةِ التي تعملُ على التطبيعِ، "أو تمارسُ الرذيلةَ السياسيةَ بالعلاقةِ مع الاحتلالِ الصهيونيِّ المجرمِ".
 
وأوضح أنَّ إحياءَ يومِ القدسِ العالميِّ، وتزايدَ حالةِ الرفضِ لدى شعوبِ الأمةِ وأصدقاءِ الشعبِ الفلسطينيِّ في العالمِ للتطبيعِ معَ العدوِ وللمخططاتِ الصهيو أمريكيةِ التي تستهدفُ القضيةَ الفلسطينيةَ وحقوقَ الشعبِ الفلسطينيِّ، أكبرُ تأكيدٍ على مكانةِ فلسطينَ والأقصى في قلوبِ ووجدانِ الأمةِ جمعاءِ، وأنَّ الأمةَ لم ولن تنسى فلسطينَ مهما بلغَ حجمُ التآمرِ علیها، وكيِّ وعیِها وتمزیقِها، ونهبِ ثرواتِها .

اقـرأ أيـضـــاً

حركة المقاومة الشعبية : سياسات الضم والتهويد والإجرام الصهيوني والقتل بدم بارد تستوجب لقاء وطني شامل يحدد السبل لمواجهة التحديات والمؤامرات ضد الأرض والإنسان الفلسطيني ٣. ان محاولات الضم للأراضي العربية في الأغوار والأراضي بالضفة الغربية المحتلة انما هي محاولات فاشلة لن تغير من واقع الصراع ولن تغير خارطة الوطن مهما كانت المؤامرات والضغوط ولن تستطيع قوى الشر في العالم برئاسة أمريكا وحلفائها من تغيير التاريخ والوعي العربي والإسلامي بأن فلسطين ستبقى قضية الأمة ومحورها وعنوان وحدتها ولن تتغير جغرافيتها مهما كلف ذلك من ثمن .
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية