منفذ عملية سلفيت عمر أبو ليلى شهيدًا في اشتباك مسلح برام الله

الثلاثاء 19 مارس 2019

منفذ عملية سلفيت عمر أبو ليلى شهيدًا في اشتباك مسلح برام الله
 
أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" الليلة، عن استشهاد منفذ عملية "أرائيل" عمر أبو ليلى بعد اشتباكات بمحيط منزل في قرية عبوين شمالي غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
 
وجاء في بيان "الشاباك" أن قوة من وحدة "يمام" الخاصة هي من نفذت عملية اغتيال أبوليلى الذي رفض الاستسلام وأطلق النار صوبها من داخل منزل الذي كان يتحصن فيه بقرية عبوين.
 
فيما قالت القناة "13" العبرية إن أبو ليلى أطلق النار صوب القوة الإسرائيلية من خلال السلاح الذي استولى عليه من أحد الجنود القتلى في العملية.
 
وذكر "الشاباك" بأن "عملية اغتيال أبو ليلى جاءت نتيجة جهد استخباري وأمني مكثف جرى منذ تنفيذه لعملية "أرائيل" وقتله لجندي ومستوطن وإصابة جندي آخر بجراح بالغة".
 
وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الفتى أبو ليلى.
 
وفي ردود الأفعال بارك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عملية الاغتيال، قائلًا بأنها "جاءت سريعة وأن يد إسرائيل الطويلة تصل إلى كل مكان".
 
واندلعت مواجهات "عنيفة" في قرية عبوين شمال غربي مدينة رام الله، مساء اليوم الثلاثاء، بين قوات الاحتلال ووحدة "اليمام" الخاصة التابعة لها وشبان فلسطينيين عقب محاصرة منزل في القرية.
 
وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن شابيْن أصيبا خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، مبينة أن الإصابة الأولى كانت بشظايا في الرقبة والساق وصلت لمجمع فلسطين الطبي وحالته مستقرة، وأخرى بالرصاص الحي وصفت بالخطيرة.
 
وقال شهود عيان: إن المواجهات اندلعت عقب "تسلل" قوة إسرائيلية خاصة لعبوين، واكتشاف الشبان لها؛ ما أدى لاقتحام القرية بعدد كبير من آليات الاحتلال ترافقها جرافة.
 
وأشار الشهود إلى إصابة شابيْن برصاص الاحتلال خلال المواجهات، لافتين النظر إلى أن جيش الاحتلال يمنع مركبات الإسعاف الفلسطينية التابعة لجمعية الهلال الأحمر من الوصول لمكان المواجهات.
 
ولفتوا النظر إلى أن مركبات إسعاف إسرائيلية عسكرية دخلت إلى قرية عبوين، واتجهت لمكان الحدث، دون أن تُخلي حتى اللحظة أي إصابة أو ما شابه.
 
وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال حاصرت منزلًا في البلدة القديمة بـ"عبوين"، وشرعت في مطالبة شخص (لم تحدد هويته) بتسليم نفسه عبر مكبرات الصوت.
 
ونبّهت إلى أن قوات الاحتلال أطلقت ثلاثة صواريخ من طراز "لاو" باتجاه المنزل المحاصر، دون الحديث حتى اللحظة وقوع إصابات أو شهيد داخل المنزل.
 
وأردفت: "وقع اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال ووحداته الخاصة وشخص آخر تحصن في منزل بالبلدة القديمة، (...)، وجيش الاحتلال فصل التيار الكهربائي عن البلدة".
 
وسبق أنّ الإعلام العبري لم ينفِ أو يؤكد حتى لحظتها استشهاد أي فلسطيني في المنزل المحاصر، واكتفى بالحديث عن محاصرة "مطلوب" لقوات الاحتلال قد تحصن في منزل بقرية عبوين.
 
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية