مواجهات بعد اقتحام 1100 مستوطن "قبر يوسف" بنابلس بحماية جنود الاحتلال

مواجهات بعد اقتحام 1100 مستوطن "قبر يوسف" بنابلس بحماية جنود الاحتلال

الإثنين 07 أكتوبر 2019

مواجهات بعد اقتحام 1100 مستوطن "قبر يوسف" بنابلس بحماية جنود الاحتلال
 
اقتحمت قوات جيش الاحتلال الليلة الماضية مدينة نابلس وذلك في إطار تأمين دخول (17) حافلة للمستوطنين، تقل (1100) مستوطن الى قبر يوسف في المدينة.
 
من بين المقتحمين كان وزير الاقتصاد ايلي كوهين ورئيس مجلس مستوطنات السامرة يوسي داجان وعضو الكنيست موشيه أربيل وقال وزير الاقتصاد خلال الاقتحام: "سنواصل التعاون في تعزيز قبضتنا على البلد وزيادة الاستيطان"
 
وشهد محيط قبر يوسف شرق مدينة نابلس مواجهات عنيفة على أثر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمدينة من عدة محاور، لتأمين الطريق لدخول مئات المستوطنين منطقة القبر بحراسة عسكرية مشددة.
 
وأصيب خلال المواجهات مصور صحفي فلسطيني، بالرصاص المعدني، في حين أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق إثر إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع.
 
وأفاد شهود عيان أن اقتحام المستوطنين بدأ مبكرا قرابة الساعة العاشرة والنصف واستمر حتى الساعة الرابعة من فجر اليوم، تخلله أصوات قنابل صوت والرصاص، كما تم تفجير جسم مشبوه بالقرب من المقام.
 
وحسب الشهود فإن عدة زجاجات حارقة ألقيت على موكب حافلات المستوطنين منذ لحظة دخولهم من حاجز بيت فوريك شرقا، وأصابت إحداها دورية للاحتلال، وأعلنت مصادر محلية عن إصابة أحد الجنود.
 
وداهم جنود مشاة المنطقة الواقعة بين مخيمي عسكر الجديد والقديم قبيل توجههم إلى محيط قبر يوسف، كما تم رصد جنود آخرين في حي الضاحية بالمدينة المطل على القبر.
 
وأصيب المصور معتصم سقف الحيط الذي يعمل مع شبكة قدس الاخبارية برصاصة مطاطية في البطن، كما تعرض للضرب من الجنود لدى تغطيته الساعات الأولى من اقتحام قبر يوسف.
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية