آخـر الأخبـار

الأسير القيادي عبد الجبار جرار حراً بعد 12 شهراً من الاعتقال

الأربعاء 24 نوفمبر 2021

الأسير القيادي عبد الجبار جرار حراً بعد 12 شهراً من الاعتقال

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، عن الأسير القيادي في حركة حماس عبد الجبار جرار من مدينة جنين، بعد اعتقال إداري استمر 12 شهرا.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أفرجت عن القيادي جرار مساء اليوم على حاجز الظاهرية جنوب الخليل المحتلة.

وجاء الإفراج عن القيادي جرار بعد 12 شهرا من الاعتقال الإداري، حيث اعتقل فجر الجمعة 27 نوفمبر الماضي، بعد دهم وتفتيش منزله في جنين، ثم حول للاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر، وتم تمديد اعتقاله مرتين.


والقيادي عبد الجبار جرار، مواليد عام 1966 في قرية الجديدة بمحافظة جنين، وهو متزوج ولديه ولدان وبنتان.

واستدعي لدى الاحتلال أول مرة عام 1983، واعتقل للمرة الأولى عام 1990، ثمَّ توالت اعتقالاته لتصل لـ30 مرة ولتبلغ قرابة الـ 15 عامًا، عانى خلالها من ظروف صحية، كما تعرض للتحقيق العسكري القاسي لأكثر من مرة.

ولا يزال الاحتلال يمنعه من السفر منذ فترة طويلة، كما أن الاحتلال اعتقل ولديْه أكثر من مرة، واعتقلته الأجهزة الأمنية في الضفة مرات عدة تعرض خلالها للتعذيب.

وفقد القيادي جرار شقيقه عبد الفتاح الجرار خلال اعتقاله الأخير إثر إصابته بفايروس كورونا، كما فقد عددا من إخوانه المقربين في قيادة حماس ورفاق دربه في الجهاد والمقاومة وأبرزهم القيادي عمر البرغوثي والقيادي وصفي قبها.

والاعتقال الإداري وسيلة الاحتلال في تغييب الأسرى في السجون بدون تهمة، والاعتماد على ما يسمى بالملف السري الوهمي، ويحظر على المحامي والأسير الاطلاع عليه.

ومن خلال هذا الاعتقال العنصري يقبع المئات من المعتقلين الإداريين في الأسر، ويشرعن الاحتلال الاعتقال الإداري من خلال ما يسمى بمحاكم التثبيت والاستئناف العسكرية، وهي محاكم صورية وهمية.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال أكثر من 5300 أسيراً فلسطينية في سجون الاحتلال، بينهم ما يقارب 40 أسيرة منهن أمهات محرومات من لقاء أطفالهن.

جبل يدعى حماس
سأموت ولكن لن ارحل
يا رب انت العالم
يوم تجثو كل أمّــة
علم .. مقاومة .. حرية

الشبكات الاجتماعية

تـابعونا الآن على الشبكات الاجتماعية

القائمة البريدية